باريس - أ ف ب

اعلنت عدة دول خلال انعقاد مؤتمر دولي عبر الفيديو الاحد نظمته فرنسا بالتعاون مع الامم المتحدة، دعمها للشعب اللبناني لمواجهة تداعيات الانفجار الذي هزّ بيروت الثلاثاء. في الآتي، المساهمات التي جرى كشفها:



- فرنسا: أقامت باريس جسرا جويا وبحريا يتيح نقل أكثر من 18 طنا من المساعدات الطبية ونحو 700 طن من المساعدات الغذائية. كما سارعت إلى إرسال مواد لإعادة البناء وخبراء لتبيان أسباب الكارثة.

- الاتحاد الأوروبي: 30 مليون يورو "بهدف تلبية الحاجات الأكثر إلحاحاً" لسكان بيروت، إضافة إلى 33 مليون يورو أعلِن عنها الخميس. وقال المفوّض الأوروبي المكلّف إدارة الأزمات يانيس لينارسيك أثناء مشاركته في المؤتمر "في هذا الوقت الحرج، يوفّر الاتحاد الأوروبي مآوى، خدمات صحية طارئة، مياها ومرافق صحية، إضافة إلى مساعدة غذائية".

- دول الخليج: أعلن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مساعدة طارئة ب50 مليون دولار، مضيفاً أنّ المساهمة في "إعادة إعمار بيروت" ستعلن "في الأيام المقبلة". وساهمت الكويت بنحو 40 مليون دولار.

- الولايات المتحدة: من دون كشف أرقام، أعلن الرئيس دونالد ترامب أنّ بلاده "راغبة في مواصلة توفير المساعدة لشعب لبنان".

- المملكة المتحدة: مساعدة بقيمة 20 مليون جنيه استرليني، إضافة إلى خمسة ملايين جرى إعلانها كدعم طارئ ووجّه خصوصا إلى الصليب الأحمر البريطاني. وأرسلت لندن إلى بيروت فريقا طبيا وخبراء في تقديم المعونة الإنسانية، بينما يرتقب إرسال سفينة من البحرية الملكية (اتش ام اس انتربرايز).

دول أخرى:

ترسل اسبانيا الثلاثاء طائرة عسكرية تنقل إمدادات طبية ومعدات لمن صاروا بلا مأوى. وستمنح عشرة ملايين طن من القمح، توزّع عبر مؤسسة "اولوف بالم".

أما النروج، فستساهم ب70 مليون كورونة (6,5 ملايين يورو)، بينما ستمنح الدنمارك 20 مليون يورو وسويسرا أربعة ملايين فرنك سويسري (3,7 ملايين يورو). وستضع قبرص مطارها ومرافئها القريبة من لبنان بالتصرف، فضلاً عن مساعدة بقيمة خمسة ملايين يورو.

وسترسل البرازيل أدوية وإمدادات طبية في طائرة، ثم أربعة آلاف طن من الأرزّ عبر البحر، وفق ما أعلن الرئيس جايير بولسونارو خلال المؤتمر.