الرأي - رصد

قالت المجلة المالية كايشن (Caixin) أمس السبت إن شركة هواوي ستتوقف عن تصنيع شرائح كيرن (Kirin) الشهر المقبل، مع تنامي تأثير الضغط الأميركي على شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لوحدة أعمال المستهلكين في هواوي ريتشارد يو -عند إطلاق هاتف الشركة الجديد "مات 40" (Mate 40)- أن الضغط الأميركي على موردي هواوي جعل من المستحيل على قسم شرائح هاي سيلكون (HiSilicon) التابع للشركة الاستمرار في صنع الشرائح والمكونات الرئيسية للهاتف المحمول.

وأضاف أنه "بدءا من 15 سبتمبر/أيلول القادم فصاعدا، لا يمكن إنتاج معالجات كيرن الرائدة لدينا، ولا يمكن أيضا معالجة رقائقنا التي تعمل بالذكاء الاصطناعي؛ هذه خسارة كبيرة لنا".

ونقل عن يو قوله "بدأت هواوي استكشاف قطاع الرقائق منذ أكثر من 10 سنوات، بداياتنا كانت متخلفة قليلا، ثم تطورنا لنلحق بالركب، ووصلنا أخيرا للقيادة. لقد استثمرنا موارد هائلة للبحث والتطوير، وخضنا عملية صعبة".

وفي ظل تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين، تضغط واشنطن على الحكومات في جميع أنحاء العالم للضغط على هواوي، بحجة أنها تسلم بيانات المستخدمين إلى الحكومة الصينية بهدف التجسس. وتنفي هواوي أنها تتجسس لصالح الصين.

وتسعى الولايات المتحدة أيضًا إلى تسليم المدير المالي لشركة هواوي مينغ وانزهو إلى كندا، بتهمة الاحتيال المصرفي.

وأصدرت وزارة التجارة الأميركية في مايو/أيار الماضي أوامر تطلب من موردي البرامج ومعدات التصنيع الامتناع عن ممارسة الأعمال التجارية مع هواوي من دون الحصول على ترخيص أولا.

ويعتمد قسم هاي سيلكون التابع لشركة هواوي على برامج من الشركات الأميركية مثل كادينس ديزاين سيستم (Cadence Design Systems Inc) أو سينوبسس (Synopsys Inc) لتصميم رقائقها، كما أنه يستعين بمصادر خارجية للإنتاج لشركة تي إس إم سي (TSMC) التايوانية، التي تستخدم معدات من الشركات الأميركية.

شركة كوالكوم تضغط على الحكومة الأميركية لبيع الرقائق لشركة هواوي (أسوشيتد برس)

وتنتج هاي سيلكون مجموعة واسعة من الرقائق، بما في ذلك خطها من معالجات كيرن، التي تشغل هواتف هواوي الذكية فقط، وهي المعالجات الصينية الوحيدة التي يمكنها منافسة ما تنتجه شركة كوالكوم (Qualcomm) من حيث الجودة.

وأفادت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية بأن شركة صناعة الرقائق الأميركية كوالكوم تضغط على الحكومة الأميركية لإلغاء القيود المفروضة على بيع المكونات لشركة هواوي، وذلك بعد أن وضعت الولايات المتحدة الشركة الصينية على القائمة السوداء.

ونقلًا عن عرض قدمته شركة كوالكوم، فإنها تضغط لبيع الرقائق لشركة هواوي، التي ستدرجها الشركة الصينية في هواتفها من الجيل الخامس.