عمان - لؤي العبادي

تبنى الاتحاد الكويتي لكرة القدم مقترحاً يقضي بتأجيل موعد الجولتين المقبلتين من التصفيات المشتركة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022، وكأس آسيا 2023 والمقررتين يومي 8 و13 تشرين الأول المقبل.

وتقدّم رئيس الاتحاد الكويتي، الشيخ أحمد اليوسف بهذا المقترح إلى الاتحاد الدولي «فيفا» خلال مشاركته في اجتماع، عقد عن بُعد، بين «فيفا» ورؤساء اتحادات غرب آسيا، برئاسة السويسري جاني إنفانتینو وبحضور النائب الأول للرئيس ورئيس الاتحاد الآسيوي، البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم، وعضو مجلس «فيفا» القطري سعود المهندي.

ويشمل هذا الاقتراح تأجيل المباراتين اللتين تجمعان المنتخب الكويتي مع نظيره الأستراليي يوم 8 تشرين الأول في الجولة السابعة ومع المنتخب الوطني «النشامى» في الجولة الثامنة يوم 13 الشهر ذاته.

ويستقر المنتخب الوطني في المركز الثاني من المجموعة الثانية من التصفيات، بالشراكة مع الكويت وبذات الرصيد (10 نقاط)، مع بقاء أستراليا بالصدارة (12)، ونيبال رابعاً (3)، وأخيراً الصين تايبيه دون أي نقطة.

وكان الاجتماع أقيم بحضور سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني، وخصص للحديث عن آخر التطورات المتعلقة بمشاركة الاتحادات في البطولات الرسمية وتأثير جائحة «كورونا» على تلك المشاركات، وأكد في أعقابه رئيس الاتحاد الكويتي في تصريحات صحفية أن المقترح حظي بتأييد عدد من رؤساء الاتحادات العربية المشاركة في الاجتماع بسبب الظروف الراهنة، وتأثيرات الجائحة التي تسبّبت بمنع رحلات الطيران وإغلاق بعض الدول لحدودها، الأمر الذي يعيق تنظيم المباريات.

ومن جانبه، أشاد سلمان بن إبراهيم بمبادرة الاتحاد الدولي في عقد مثل هذه الاجتماعات التي تفسح المجال للحوار المباشر والفعال بين الاتحادين الدولي والآسيوي وأركان كرة القدم في القارة الآسيوية، منوهاً بالتفاعل الإيجابي الذي أبدته الاتحادات الوطنية في تلك الاجتماعات وما طرحته من أفكار ومقترحات تخدم تطلعات التطوير المنشود للعبة في مختلف المجالات.

وشدد بن ابراهيم على أهمية تكاتف أسرة الكرة الآسيوية في الظروف الراهنة التي فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وذلك في سبيل تجاوز تداعيات الجائحة على مسيرة الكرة الآسيوية.

واستعرض جهود الاتحاد القاري في دعم الاتحادات الوطنية على امتداد الشهور الماضية، بالإضافة إلى مساعيه الرامية إلى استئناف المسابقات الآسيوية وفق تدابير دقيقة تراعي متطلبات المرحلة الحالية.

ودعا الاتحادات الوطنية الآسيوية إلى ضرورة الاستثمار الأمثل لأشكال الدعم المختلفة من الاتحادين الآسيوي والدولي، بما ينعكس بصورة إيجابية على مختلف مكونات اللعبة في دول القارة الآسيوية.