عمان - بترا

قالت وزيرة السياحة والاثار مجد شويكة، إن هناك ضرورة لإعداد خطة تنفيذية واضحة لتطوير وتنويع المنتج السياحي، وتعزيز السياحة الدينية، وتمكين المجتمعات المحلية ودمجها بالتجارب السياحية في اقليم الجنوب، وذلك تنفيذاً للتوجيهات الملكية السامية المستمرة، والتي جاءت خلال جولة جلالة الملك عبدالله الثاني للواء الشوبك الشهر الماضي.

وبحسب بيان صادر عن وزارة السياحة، اليوم السبت، أكدت الوزيرة خلال ترؤسها لاجتماع لجنة تطوير المنتجات السياحية المتكاملة الذي عقد في مقر الوزارة الخميس الماضي، انه لا بد من تطوير السياحة الدينية، وكذلك يجب تمكين المجتمعات المحلية في اقليم الجنوب من خلال ايجاد تجارب سياحية يكون السكان المحليون هم اصحابها، وهم من يشاركون فيها ويقدمونها بحيث تعود عليهم بالفائدة الاقتصادية.

وأشارت شويكة الى ضرورة ايجاد الية معينة من شأنها توفير الملاءة المالية المناسبة للمجتمعات المحلية، حتى يتمكن سكانها من البدء في مشروعاتهم ومنتجاتهم السياحية، بالشكل الذي يؤهلهم لتقديم الخدمات المناسبة للزوار والسياح.

وبينت اهمية وجود خطة متكاملة لتطوير وتنويع المنتج السياحي في منطقتي الشوبك ووادي عربة، لجعلهما مركزا اقليميا لسياحة المغامرات والمسارات، مؤكدة ضرورة ربطهما بالمثلث الذهبي (العقبة ووادي رم وبترا)، بحيث تكون هذه الخطة مرتبطة بتحديد التجربة والاطار الزمني والفئة المستهدفة والجهة المسؤولة عن تنفيذ التجربة السياحية. وقالت ان هناك فرصة واعدة في منطقة المثلث الذهبي وفي الشوبك ووادي عربة بان تكون هذه المنطقة وجهة لسياحة المغامرات والمسارات بما يوفر تجارب جديدة للسياح الذين يأتون الى العقبة عن طريق الرحلات البحرية "الكروز"، حيث ان هؤلاء السياح يحتاجون لخدمات وانشطة وتجارب مختلفة وشيقة مثل ركوب سيارات الدفع الرباعي وغيرها . وخلال الاجتماع الذي حضره امين عام الوزارة عماد حجازين، قدمت الجهات المشاركة عروضا عن التجارب السياحية سواء القائمة حاليا او المقترحة، حيث استعرض مدير موقع جبل نيبو الأب عمار شاهين من جمعية الآباء الفرنسيسكان، التجربة السياحية الدينية في جبل نيبو والخدمات التي تقدم للزائر هناك، والروحانيات التي يعيشها الزائر اثناء زيارته للموقع، معربا عن استعداده لتقديم الدعم اللازم في سبيل نقل التجربة السياحية الدينية في جبل نيبو إلى مواقع أخرى مثل مكاور، وام الرصاص، ومار الياس كمواقع حج مسيحي معتمدة من الفاتيكان. من جانبه، عرض مدير عام شركة تطوير وادي عربة يحيى المجالي، خطة تطوير المنتج السياحي في المنطقة، التي تتضمن بناء استراحة متكاملة على مثلث قريقرة، بالإضافة لإنشاء مخيم في منطقة نخيله، بالتعاون مع المجتمع المحلي، وشراء سيارات دفع رباعي، وتأهيل نزل بئر مذكور بالتعاون مع ابناء المجتمع المحلي.

وقدم المجالي عدة افكار لتطوير الواقع السياحي في المنطقة، وإشراك المجتمع المحلي في النشاطات السياحية في منطقه وادي عربة. وعرض مدير عام "ارث الاردن" فراس خليفات، عددا من الأفكار والمقترحات لتطوير المنتج السياحي في منطقة المثلث الذهبي (العقبة وادي رم والبترا )، وتأهيل ابناء المجتمع المحلي فيها لتقديم خدمات وتجارب سياحية من شأنها تحسين الواقع الاقتصادي عندهم.