الرأي رصد

مع ارتفاع عدد القتلى جراء الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية مساء الثلاثاء إلى أكثر من 154 قتيلاً، وسط توقعات بارتفاع العدد في ظل استمرار عمليات البحث عن مفقودين تحت الركام، ومع تكشف حقائق حول علم مجمل المسؤولين في البلاد بوجود أطنان نترات الأمونيوم التي أدت إلى تلك الكارثة في مرفأ بيروت، انتشرت مساء أمس الجمعة دعوات للتجمع بعد ظهر السبت.

فقد دعت عدة جمعيات ومنظمات مدنية إلى التجمع ابتداء من الساعة الرابعة عصر اليوم (بالتوقيت المحلي) في ساحة الشهداء وسط بيروت من أجل المطالبة بمحاسبة كافة المسؤولين عن تلك المأساة التي حلت بالمدينة.

وتحت وسوم "يوم الحساب" و"الغضب الساطع" و"علقوا المشانق" دعا مئات الناشطين على مواقع التواصل الناس إلى النزول للتعبير عن سخطهم ورفضهم لممارسة السياسيين في البلاد.