مونتريال - أ ف ب

أحيت أوركسترا مونتريال السمفونية حفلة فريدة في موقف السيارات التابع لمطار المدينة الكندية الدولي، بحضور متفرجين اصطفوا بالمئات داخل 500 مركبة للاستماع إلى معزوفات لكبار الموسيقيين في الأوقات الفاصلة بين إقلاع الطائرات ومع احترام المسافات الآمنة.

ويقول قائد الأوركسترا جاك لاكومب المتحدر من كيبيك برس قبيل العرض «في حياتي العادية، أمضي أكثر وقتي إما في الأوركسترا أو في المطارات. هنا جمعت الاثنين معا، لذا فالأمر يرتدي ميزة خاصة».

وقد اعتادت أوركسترا مونتريال السمفونية في كل صيف إحياء عروض في الهواء الطلق، داخل المتنزهات أو باحات دور العجزة أو حتى في الملاعب الأولمبية. لكنها «المرة الأولى في مسيرتي التي أحيي فيها حفلة قرب مطار أمام جحافل من السيارات»، بحسب الموسيقي الذي يقود الأوركسترا السمفونية في مدينة مولوز شرق فرنسا ويتعاون باستمرار مع أوركسترا مونتريال.

وهذا العرض الموسيقي الأول للفرقة الأوركسترالية الكندية أمام العامة منذ آذار.

ولهذا اللقاء المنتظر مع الجمهور، اعتمدت الفرقة نسق «درايف إن»، أي تقديم عرض في الهواء الطلق لجمهور في السيارات، للمرة الأولى في كندا وأميركا الشمالية على هذا المستوى وفق الفرقة.

ويبدو المشهد سرياليا بعض الشيء: أكثر من 520 سيارة متباعدة بعناية وبمصابيح مطفأة، عند موقف سيارات عملاق في مطار بيار إليوت ترودو، كلها متجهة نحو مسرح صغير يعتليه حوالى خمسين موسيقيا التزموا بدورهم مسافة تباعد آمنة.