عمان - غازي القصاص

اُختيرت سمو الاميرة زينة راشد امس عضواً في مجلس ادارة مؤسسة الاتحاد الدولي لكرة الطاولة.

تم اعلان ذلك على صفحة الاتحاد الدولي لكرة الطاولة، عقب ان جرى اختيار سموها بالاجماع في اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي الذي عُقد عبر تقنية الاتصال المرئي والمسموع.

وكانت الاميرة زينة عضو مجلس ادارة اللجنة الاولمبية قد شاركت في منافسات مسابقة كرة الطاولة لدورتين اولمبيتين هما: اثينا 2004 وبكين 2008، عقب انتزاعها بطاقة التأهل الوحيدة لتصفيات منطقة غرب آسيا المؤهلة لكل دورة، علاوة على تتويجها بالقاب محلية عدة، ومشاركاتها العربية العديدة.

ويُعتبر اختيار الاميرة انجازاً ادارياً غير مسبوقاً على صعيد كرة الطاولة العالمية، وكانت قد تابعت سموها تصفيات غرب اسيا المؤهلة لازولمبياد طوكيو التي نظمها الاردن خلال شباط الماضي بقاعة الامير حمزه.

وتتولى سموها رئاسة برنامج اعداد لاعبي المنتخبات الوطنية للتصفيات المؤهلة لاولمبياد طوكيو التي تم تأجيلها بقرار من اللجنة الاولمبية الدولية الى العام المقبل بسبب جائحة كورونا.

وقالت سموها في كلمة نشرت امس على صفحة الاتحاد الدولي: «كانت كرة الطاولة بوابتي الى الرياضة التنافسية، ومسيرتي المهنية، وشغفي، وانا متحمسة لان تُتاح لي الفرصة لارد الجميل للرياضة التي وضعت حياتي على مسارها الحالي. الرياضة هي قوة توحيد ومساواة عظيمة، انه لشرف كبير ان انضم الى مؤسسة الاتحاد الدولي لكرة الطاولة، التي تعمل كل يوم لتعزيز هذه الرسالة من خلال دعم المجتمعات وجمعها معاً من خلال كرة الطاولة».

وقال رئيس الاتحاد الدولي لكرة الطاولة الالماني توماس فايكرت: «تنضم الينا سمو الاميرة زينة بخبرة غنية في مجالي الرياضة التنافسية وتطوير الرياضة، مما يضعها في موقع ممتازلتقييم الاهداف التي نسعى لتحقيقها والمشاريع التي نريد تنفيذها من اجل نقل كرة الطاولة الى آفاق جديدة طموحة، يُسعدنا ان نُرحب بسمو الاميرة زينة في مجلس الادارة، واثقين من انها ستُقدم مساهمة لا تُقدر بثمن في رياضتنا».

وقال النائب الاول لرئيس الاتحاد الدولي وهو ايضاً النائب الاول لرئيس الاتحاد الآسيوي ورئيس الاتحادين العربي والقطري خليل المهندي: » يُسعدنا ان نُرحب بسمو الاميرة زينة راشد في عائلة الاتحاد الدولي لكرة الطاولة، شخصية مميزة تتمتع بسمعة طيبة للغاية في صناعة الرياضة، ونحن نتطلع بشدة للعمل معها، حيث ان مُساهمتها الجديدة ستكون لصالح رياضتنا، نحن بحاجة الى قيادات شابة، ونحتاج الى قائدات، ونحتاج الى قادة من مناطق مختلفة من العالم، نعتقد ان مساهمة الاميرة زينة في رياضتنا والتزامها بمؤسسة الاتحاد الدولي لكرة الطاولة ستُحدث تأثيراً ايجابياً للغاية، وستُلهم مجتمع كرة الطاولة بأكملهفي جميع انحاء العالم.