عمان - بترا 

زادت ايرادات مجموعة الحكمة المتخصصة بالصناعات الدوائية، بنسبة 9 بالمئة خلال النصف الأول من العام الحالي، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي 2019، مستفيدة من محفظتها الواسعة والأداء القوي لقطاع المحاقين .

وحسب بيان صحفي للمجموعة اليوم الجمعة، بلغت ايرادات المجموعة خلال النصف الأول من العام الحالي 132ر1 مليار دولار، مقارنة مع 043ر1 بالفترة نفسها من العام الماضي.

وواصلت المجموعة استثمارها في الأبحاث والتطوير مع وجود حجم متنامٍ من المنتجات المعقدة، وقامت بإعادة تسديد سندات اليوروبوند بقيمة 500 مليون دولار، الى جانب إصدار سندات يوروبوند جديدة بقيمة 500 مليون دولار في شهر تموز الماضي.

ووفقا للبيان، ركزت المجموعة على إيلاء الأولوية لصحة وسلامة موظفيها منذ انتشار وباء فيروس كورونا المستجد وعملت على ضمان الحفاظ على سلسلة التوريد بشكل كامل لتزويد العملاء بالأدوية الضرورية، وبقيت مصانعها مفتوحة طوال الأزمة لتلبية الطلب المتزايد.

وبينت المجموعة في بيانها، ان الاشهر الستة الماضية من العام الحالي شهدت إطلاق 78 منتجا جديدا في الأسواق الرئيسية، وتوقيع اتفاقية توريد استراتيجية مع شركة (جيلياد) لتصنيع دواء ريمديسفير القابل للحقن في أسواق الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

كما قامت المجموعة في شهر حزيران الماضي بإعادة شراء 8ر12 مليون سهم من شركة بورينغر انغلهيم أي ما يمثل نحو 3ر5 بالمئة من رأس مال الأسهم المصدر.

واشار البيان الى ان اكبر اسواق مجموعة الحكمة وهما المملكة العربية السعودية ومصر، سجلتا أداءً مميزاً، بما يعكس الطلب الجيّد على منتجاتها فيما حققت سوق الجزائر أداء قويا عقب انخفاض المبيعات العام الماضي.

وبحسب البيان فقد حققت المجموعة أداء جيدا في معظم الأسواق الأخرى بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وشهدت مساهمة جيدة من إطلاق منتجاتها الجديدة، لكنها تأثرت قليلاً بسبب انخفاض المبيعات في السودان.

ولفت البيان الى ان أعمال المجموعة شهدت بعض الانقطاعات في أسواق مختلفة جراء جائحة كورونا بما في ذلك انخفاض الطلب على منتجات الصيدلة مثل الأدوية المضادة للعدوى، لكن تم تعويض ذلك بفضل الأداء الجيد لمحفظة المنتجات الواسعة بشكل عام.

وحسب البيان أطلق قطاع الأدوية ذات العلامة التجارية المسجلة 34 منتجاً وقدّم 43 ملفاً للجهات التنظيمية خلال النصف الأول من العام الحالي، حيث تم تنفيذ عدد من هذه الإطلاقات بشكل افتراضي، حيث ابتعدت معظم أنشطة الشركة الترويجية عن التفاعل المباشر وجهاً لوجه خلال هذه الفترة بفعل إجراءات التباعد الاجتماعي.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة الحكمة سيجي أولافسون: "لقد نجحنا في تحقيق نتائج قوية فاقت توقعاتنا المبدئية في النصف الأول من هذا العام، ما يعكس تقدماً جيداً في جميع قطاعات أعمالنا".

واضاف" تعد هذه النتائج شاهدا حيا على التزامنا المستمر بدعم موظفينا الذين يبذلون كل ما بوسعهم لضمان توفير أدوية عالية الجودة ومعقولة التكلفة للمرضى أثناء فترة تفشي وباء فيروس كورونا".