سان فرانسيسكو - أ ف ب

أعلنت مجموعة فيسبوك الخميس تفكيك شبكة مكونة من 120 حسابا على موقعها وتطبيق انستغرام كانت تقوم بدعاية لصالح حملة إعادة انتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وتدار من رومانيا.

وقالت الشركة إنها أزالت من المنصتين خلال تموز/يوليو أكثر من ألف حساب اعتبروا "مزيفين" نظرا لسلوكياتهم الرامية إلى خداع الرأي العام حول نواياهم الحقيقية.

وصعّد عملاق التواصل الاجتماعي جهوده لمكافحة عمليات التضليل والتدخلات الخارجية مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

ويأتي هذا في ظل مخاوف حول حملات حكومية تهدف للتأثير على الانتخابات والرأي العام في دول أخرى عبر وسائل إعلام تخفي طبيعتها الحقيقية.

وسبق أن اتهمت أجهزة الاستخبارات الأميركية روسيا بالتدخل في الانتخابات الرئاسية عام 2016، خاصة عبر الاستعانة بقراصنة إلكترونيين وتنظيم حملات مكثفة على مواقع التواصل الاجتماعي تهدف لخدمة دونالد ترامب والإضرار بغريمته الديموقراطية هيلاري كلينتون، ما تنفيه موسكو بشدة.

وتحدث مسؤولون في الاستخبارات في شباط/فبراير عن تدخلات روسية جديدة في الحملة الرئاسية لانتخابات 2020 موجهة لخدمة ترامب، وذلك خلال جلسة استماع كان يفترض أن تبقى تفاصيلها سرية، لكنها سربت إلى الإعلام.