ندى شحادة

تسبب العادات الصحية الخاطئة التي يتبعها الأفراد خلال فترة عيد الأضحى المبارك زيادة الوزن بشكل ملحوظ، نظرا لتناولهم الأطعمة الدسمة دون تحديد الكميات أو حرق السعرات الحرارية المكتسبة من تلك الأطعمة.

يقول عماد جابر: «تفاجأت حينما وجدت زيادة في وزني تقدر بأربعة كيلوات مقارنة بوزني قبيل عيد الأضحى المبارك».

ويلفت إلى أن: «اللحوم تسيدت المشهد لدى أسرتي طيلة أيام عيد الأضحى المبارك بالإضافة إلى تناول المعمول والحلويات بشكل زائد عن سائر الأيام، وهذا أدى إلى ظهور مشاكل صحية عديدة لدى أفراد عائلتي كالقيء وزيادة الحموضة والتوعك والصداع المستمر، وحينما بحثنا عن السبب أشارت أصابع الاتهام إلى تبدل العادات الغذائية خلال فترة عيد الأضحى وتغييب الخضار والفواكه عن مائدة الطعام».

وتبين أخصائية التغذية العلاجية شهد القدسي بأن: «الالتزام بنظام غذائي صحي واتباع الإرشادات اليومية الضرورية يمكن أن يؤدي للتخلص من الوزن الزائد خلال أسبوعين فقط».

كما وتلفت إلى أن: «تناول كميات كبيرة من اللحم خلال الأعياد يسبب مشاكل عديدة للمعدة والجسم، إذ تفرز العصارة المعدية بكميات كبيرة وتسبب الارتجاع الليلي وزيادة حدة الحموضة وإثارة القولون العصبي».

وتشدد على: «ضرورة الانتباه إلى عدم الاستغناء عن تناول أي من الأطعمة الموجودة في أي نظام صحي للحصول على السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم يوميا لفقدان الوزن، والالتزام بمواعيد الوجبات، كذلك لا ينصح باستبدال أي وجبة من نظام بوجبة من نظام أخر».

وتؤكد على: «ضرورة تناول ثمانية أكواب من المياه يوميا أو أكثر مع الحرص على تناول كوب مياه قبل كل وجبة للحد من الشهيةإلى جانب المشي أكثر من ثلاثين دقيقه يوميا على الأقل».

وتبين القدسي أن: «الحصول على قدر كاف من النوم وتجنب السهر يسببان خسارة الوزن، إذ أن السهر وقلة النوم يؤديان إلى تناول كمية أكبر من الطعام وخلل الهرمونات بالجسم، ومن ثم زيادة الوزن».