الرأي - رصد

بعد عام كامل من وجوده باستمرار على مدخل أحد المستشفيات الكندية وتجوله بهدوء في طرقاته، قررت إدارة المستشفى تعيين القط إيلوود، بوظيفة حارس أمن به.

"إيلوود" قط محترف يهتم بسلامة وأمن المرضى والموظفين في مستشفى ريتشموند العام في مدينة ريتشموند الساحلية بكندا.

يظهر يوميا مرتديا بطاقته المدون عليها شعار المستشفى وكلمة "الأمن" ليقوم بفحص مداخل ومخارج مكان عمله الجديد، وفقا لصحيفة "لا ستامبا" الإيطالية.

بدأ كل شيء منذ عام تقريبا، عندما بدأ الأطباء والممرضات في رؤيته يجوب ردهات وطرقات "ريتشموند"، حيث قالت إحدى الموظفات، شانتل تروليب: "المرة الأولى التي التقيت فيها إيلوود كانت قبل عام، إذ لاحظت وجوده بكثرة".

وأضافت: "أصبح إيلوود يأتي إلى المستشفى كل يوم، وعادة ما يبقى عند المدخل في انتظار اللعب مع الموظفين والزوار".

لا تعرف تروليب وزملاؤها من أين أتى إيلوود، لكنه بدا دائما مرتاحا في المستشفى، وبعد مرور فترة من الوقت، اعتاد الجميع على حضوره ووجوده.

وبدأوا في اعتباره موظفا من موظفي المستشفى، لدرجة أنهم زودوه في أحد الأيام ببطاقة مستشفى بشعار "الأمن" والمطابقة تماما لبطاقات موظفي الأمن الحقيقيين بها، حتى بات يعتبر عاملا رسميا به.

والآن وبعد تعيينه، أصبح إيلوود هو تميمة الحظ في المستشفى، حيث يقضي أيامه يتفقد الممرات من الداخل والخارج.

وهكذا فإن القط، الذي أدخل السعادة على جميع الموظفين بعد تبنيهم له، أصبح فردا أساسيا من فريق العمل بالمستشفى.