لا يحتاج المراقب إلى طويل تأمل, ليتأكد أن جماعة الإخوان المسلمين غير المرخصة, تقف بكل إمكانياتها وراء تصعيد نقابة المعلمين, والاختباء وراءها لتحقيق بعض أهدافها, ربما ليكون ذلك موقفاً تفاوضياً مع الدولة, خاصة وأننا على أبواب انتخابات نيابية, اعتاد الإخوان على عقد صفقات حولها وراء الأبواب المغلقة, يتخلون بعدها عن حلفائهم وأصدقائهم, وقد يكون الهدف دفع البلاد إلى حالة من الاحتقان يكون لها نتائج غير مأمونة.

الأدلة على وقوف الجماعة غير المرخصة وراء أزمة نقابة المعلمين أكثر من أن تحصى, منها البيان الصحفي الصوتي لمراقبها العام حول الأزمة, والذي كان واضحاً فيه تبني الجماعة لرأي جهة واحدة وإدانة ضمنية لجهة أخرى, مما يفقدها دور الحياد ومن ثم دور الوسيط الذي عرضه المراقب, ففي الوقت الذي طالب فيه المراقب الحكومة بكل شيء, فإنه لم يطالب مجلس النقابة بشيء, خاصة على صعيد التهدئة, علماً بأن ظهور المراقب العام للجماعة غير المرخصة على وسائل الإعلام يكاد يكون نادراً, مما يؤشر إلى مدى أهمية ملف النقابة في حسابات الجماعة, التي لعبت خلال الأيام القليلة الماضية لعبة مزدوجة كعادتها, ففي الوقت الذي تمارس وسائل إعلامها التعبئة والتحريض في العلن, فإن وفوداً منها تسعى وراء الأبواب المغلقة لإيصال رسائل عن حيادها, ونرجو أن لا نضطر لإعلان أسماء وفودها ومع من التقت في هذا الإطار.

ليس تصريح المراقب العام للجماعة هو الدليل الوحيد على انخراطها في أزمة نقابة المعلمين والاختباء خلفها, لتحقيق مكاسبها على حساب الغالبية الساحقة من المعلمين, فالأدلة على ذلك كثيرة يعرف من يتابعها أن منبعها واحد, ابتداءً من تشبيه بعض وقفات المعلمين الأردنيين باعتصام مسجد رابعة في القاهرة, وما أدراك ماهو اعتصام رابعة ودلالاته, وصولاً إلى التحريض على الأردن الذي انخرطت به أجهزة إعلام الإخوان والدائرة في فلكهم, ليس في الأردن فقط, بل تلك التي تبث من اسطنبول ولندن وغيرهما, ناهيك عن ذبابهم الإلكتروني, وما يبثه من مواد تحريضية ضد الأردن, من بينها أفلام معدة بحرفية, يتم تحميلها على وسائل التواصل الاجتماعي, وجميعها تتناول قضية المعلمين من زاوية واحدة, وتركز على قضايا بعينها, مثل تردي الأوضاع الصحية للمضربين عن الطعام, ومثل التشكيك بقرارات القضاء الأردني, ومثل تضخيم أعداد المشاركين في وقفات المعلمين, ويتم ذلك كله بصيغ المبالغة والتحريض, التي تصب في هدف واحد هو توتير أجواء الأردن, من خلال استثمار أوضاع البلاد الاقتصادية للتحريض بعيداً عن الموضوعية والنزاهة, وهنا يقع إعلام الإخوان بما يعيبونه على غيرهم من الإعلاميين, فطالما نادى الإخوان بالموضوعية, بينما يمارس إعلامهم اللاموضوعية, بل ويكيل الاتهامات إلى درجة التخوين لكل من يخالفهم الرأي, وقد قرأنا في أزمة المعلمين الأخيرة اتهامات إخوانية لمجلس النقابات المهنية وللمركز الوطني لحقوق الإنسان, فقط لأن المجلس والمركز دعيا إلى الاحتكام للقوانين وللمصلحة الوطنية ولم ينساقا وراء حملة التحريض والتهويش التي يحمل وزرها من لا يريدون بالأردن خيراً, ويستخدمون معلميه لتحقيق أهدافهم.

Bilal.tall@yahoo.com