عمان - الرأي

قال الناطق الاعلامي للهيئة المستقلة للانتخاب جهاد المومني إن الهيئة تقوم بدراسة اعتماد القيود المدنية في توزيع الناخبين على الدوائر الانتخابية وبالاستناد الى اماكن اقامة الاشخاص وذلك لتصويب اوضاع سابقة ادت الى تشتيت أفراد العائلة الواحدة وتوزيعهم على عدة دوائر، وتعمل الهيئة بالتعاون الكامل دائرة الاحوال المدنية على تيسير مشاركة المواطنين في العملية الانتخابية وتقريب الناخبين من مراكز الاقتراع والفرز من خلال اعتماد القيود المدنية لأول مرة في تاريخ الانتخابات النيابية في الاردن.

وكانت دائرة الاحوال المدنية ابدت التعاون الكامل مع الهيئة لانجاز هذه المهمة وفق المدة القانونية لعرض الجداول في موعدها بعد استكمال عملية اعدادها حسب الاصول.

وتتضمن جداول الناخبين للمرة الاولى خانة جديدة لما تعرف ب( القيود الراكدة )، والتي تتضمن اسماء من بلغت اعمارهم مئة عام فاكثر ومسجلين في جداول الناخبين وهؤلاء يبلغ عددهم 2705 أشخاص، كما ستتضمن الخانة اسماء من لم يستصدروا بطاقات شخصية وعددهم 157913 شخصاً، واسماء الاشخاص غير محددي مكان الاقامة وغير مسجلين في جداول الناخبين وعددهم 53823 شخصاً اضافة الى الاردنيين المقيمين خارج البلاد ومسجلين في دائرة الاحوال المدنية وعددهم 224804 مغتربين.

ولفت الى ان العمل جار على مراجعة سجلات الناخبين التي تسلمتها من دائرة الاحوال المدنية مؤخراً لإعدادها لتصبح جداول اولية كمتطلب قانوني،علماً بان السجلات لا تعتبر جداول اولية للناخبين قبل ان تجرى عليها تعديلات مختلفة وبعد ذلك يتم عرضها للعامة على موقع الهيئة الالكتروني وفي مكاتب الدعم التابعة للجان الانتخاب في الدوائر الانتخابية، وسيتم عرضها لمدة 14 يوما كي يتسنى للمواطنين ممارسة حقهم القانوني بالاعتراض عليها قبل تنقيحها لتصبح جداول نهاية تجرى على اساسها الانتخابات النيابية القادمة.

وقال إن الهيئة ستيسر امكانية الاعتراض على الجداول الكترونياً لضمان الالتزام بمعايير السلامة العامة.