عمان - الرأي

بعد توقف دام نحو خمسة أشهر بسبب جائحة كورونا، بدأ النبض يعود إلى كرة القدم الأردنية مجدداً من خلال دوري المحترفين الذي استأنف نشاطه عبر مباريات الأسبوع الثاني.

ورغم خلو المدرجات من الجماهير، وبروتوكول الإجراءات الاحترازية الإجباري، والصمت الذي أحاط الأجواء والحذر «الصحي» الذي تسيد الموقف، لم تجد الفرق ما يمنعها من تسجيل عودة تكاد تكون قوية قياساً بالنتائج التي حملها الأسبوع الثاني، الأمر الذي يؤكد تعطشها لممارسة كرة القدم من جديد بعد غياب طويل وتداعيات عديدة فرضت بسبب ذلك.

إلى جانب ذلك، أسهم قرار الاتحاد الآسيوي بمنح الكرة الأردنية مقعداً مباشراً في دوري أبطال آسيا 2021، برفع حدة المنافسة والإثارة بين الفرق، باعتبار ذلك محفزاً لها للظهور في البطولة القارية الأولى على مستوى الأندية.

وتمثلت أحدث نتائج الأسبوع الثاني بفوز سجله الفيصلي على شباب الأردن بواقع 3-1 في مواجهة جرت على ستاد الملك عبدالله الثاني أمس.

وعوض الفيصلي تعادله السلبي مع الرمثا في الأسبوع الأول فرفع رصيده إلى 4 نقاط، فيما لم يتمكن شباب الأردن من الاهتداء إلى طريق الانتصارات حتى الآن ومني بالتالي بخسارته الثانية بعد الأولى التي تعرض لها أمام الصريح بنتيجة 1-4.

وكانت صافرة الاستئناف أُطلقت أمس الأول، من ستاد عمان الدولي الذي كان مسرحاً لمواجهة مثيرة بين الوحدات والسلط، وخلالها ضرب الأول مرمى ضيفه بثلاثية نظيفة، وعلى نفس المنوال، سار الرمثا الذي فاز بنتيجة 3-1 على الأهلي في مباراة أقيمت على ستاد الحسن في إربد.

وبقي الوحدات في الصدارة برصيد 6 نقاط بعدما كان حقق في الأسبوع الأول آذار الماضي انتصاراً كبيراً على الأهلي بخماسية دون رد، وفي المقابل لا يزال رصيد السلط الذي كان خسر في الجولة الأولى 0-1 أمام معان خالياً من النقاط.

ومن جانبه، رفع الرمثا الذي تعادل سلبياً في الجولة الأولى مع الفيصلي، رصيده إلى 4 نقاط، بينما لم يتحرك رصيد الأهلي بعد وبقي عند (0) نقاط.

وكان ستاد الأمير محمد شهد في ساعة متأخرة من الليلة الماضية مباراة جمعت شباب العقبة مع الوافد الجديد إلى المحترفين معان.

وسبق لشباب العقبة الخسارة أمام سحاب 2-1 في الأسبوع الأول، فيما معان حقق بداية مثالية بالفوز على السلط 1-0.

ويختتم الأسبوع الثاني اليوم بإقامة مباراتين، عند السادسة على ستاد الملك عبدالله الثاني يلعب سحاب (3 نقاط)، مع الجزيرة (نقطة)، وعند الثامنة والنصف على ستاد الحسن في إربد يتواجه الجاران الحسين (نقطة) مع الصريح (3 نقاط).

شباب الأردن (1)

الفيصلي (3)

- المكان: ستاد عمان الدولي.

- مثل شباب الأردن: رشيد رفيد، مصطفى كمال، أويس العبادي، محمد الرازم، محمد خالد، وسيم ريالات، شوقي القرعة، ورد البري، فضل هيكل، حازم جودت وخالد عصام.

- مثل الفيصلي: يزيد أبو ليلى، إبراهيم الزواهرة، يوسف أبو جلبوش، أحمد الصغير، خليل بني عطية، أنس الجبارات، سالم العجالين، محمد بني عطية، إحسان حداد، يوسف الرواشدة ولوكاس.

- سجل للفيصلي: يوسف الرواشدة (44)، لوكاس (82)، عدي القرا (90).

- سجل لشباب الأردن: خالد عصام (67).

الوحدات (3) السلط (0)



- المكان: ستاد عمان الدولي.

- مثل الوحدات: عبدالله الفاخوري، محمد الدميري، طارق خطاب، يزن العرب، فراس شلباية، أحمد إلياس، أحمد سمير، أحمد ثائر، فهد اليوسف، عبد العزيز نداي، يزن ثلجي.

- مثل السلط: محمد خاطر، محمد ابو حشيش، محمد مصطفى، رواد أبو خيزران، أدهم القريشي، محمد راتب الداود، عبيدة السمارنة، زيد أبو عابد، أحمد سريوة، أشرف المساعيد، يوسف النبر.

- سجل للوحدات: عبد العزيز نداي (43 و54)، فهد اليوسف (67).

الرمثا (3) الأهلي (1)



- المكان: ستاد الحسن.

- مثل الرمثا: عبدالله الزعبي، مهند خيرالله، عامر أبو هضيب، فادي الناطور، ماجد عثمان، كونتي، مصعب اللحام، يوسف أبو الجزر، حسان الزحراوي ، حمزة الدردور، كولبالي.

- مثل الأهلي: أحمد الصغير، محمد دهشان، محمد عاصي، أمير بازيف، أحمد عواودة، حربي أحمد (بلال قويدر)، بيكبوفن يزن دهشان، أنس بدوي، ميلان، محمد غانم.

- سجل للرمثا: الزحراوي (11)، الدردور (ج 60)، الزعبي (80).

- سجل للأهلي: أبو هضيب -خطأ بمرماه (45).

بني سلامة: تضرر أرضية ستاد الحسن ناتج عن ارتفاع الحرارة



إربد - علي غرايبة

لاحظ من تابع مباراة الرمثا والأهلي التي أقيمت الليلة قبل الماضية على ستاد الحسن في الأسبوع الثاني من دوري المحترفين لكرة القدم خلو الجهة الجنوبية الغربية من أرضية الملعب المحاذية لمنطقة الجزاء من النجيل.

المشهد لم يؤثر على المنظر الجمالي للملعب فحسب بل أنه أثر على حركة اللاعبين الذين كانوا يضطرون في كثير من الأحيان إلى تمهيد الأرضية بأثدامهم في محاولة لتسويتها تجنباً للانزلاقات التي قد تعرضهم للإصابة أو ارتكاب أخطاء قد تكلفهم الكثير.

وعزا مدير المدينة محمود بني سلامة السبب في ذلك إلى الارتفاع غير المسبوق على درجات الحرارة في الأيام الماضية «في شهري تموز وآب ترتفع درجات الحرارة بشكل كبير وهما من أصعب شهور السنة وأكثرها ضرراً على النجيل ما أدى ذلك إلى جفاف جزء بسيط من الملعب وهي منطقة صغيرة ومحدودة ولم ثؤثر على المنظر العام للملعب الذي بدت أرضيته مستوية وبحالة جيدة خالية من الهبوطات».

تابع: على أثر الموجة الحارة التي تعرض لها الأردن الأسبوع الماضي ظهرت بوادر الجفاف الذي طال الجزء المشار إليه من الملعب الأمر الذي دفعنا زيادة نسبة الري والاستعانة بماكنات خاصة من مدينة الحسين الرياضية لعمل تهوية للنجيل وتثقيب الأرضية.

واستطرد: لن تتوقف جهودنا عند هذا الحد وإجراءات العلاج ستتواصل في الأيام القادمة وكوادر المدينة لم تقصر في أداء واجبها ولن تقصر في الحفاظ على الملعب وإخراجه في أفضل صورة.

وختم: لدينا القدرة على التعامل مع كافة المستجدات ومساعينا ستتواصل من أجل إيجاد الحلول المناسبة ومن ضمن هذه الحلول الاستفادة من المنطقة المنجلة خلف المرمى الجنوبي وقص رولات منها وإعادة فرشها في المنطقة المتضررة.

يذكر أن ستاد الحسن وعلى مدار السنوات الخمسة عشرة الأخيرة أُغلق أكثر من مرة بسبب تردي أرضيته ووصلت في بعض الاحيان الى الإغلاق الكلي لمدة موسم كامل واضطرت خلالها أندية الشمال للعب مبارياتها البيتية على ملاعب مختلفة خارج مدينة إربد.

وعلى ضوء ذلك خرجت توصيات من مسؤولين سابقين في وزارة الشباب قبل سبع سنوات مطالبة بتحويل أرضيته إلى النجيل الصناعي لوضع حد لمشاكله المتكررة والتي اتصلت أحياناً بنوعية النجيل وعدم ملائمته للأجواء في الأردن وأحياناً أخرى بسوء شبكات التصريف.