عمان - الرأي

اكد رئيس غرفة تجارة الأردن العين نائل الكباريتي ان القضاء هو الفيصل الأول في حسم اية قضايا خلافية تتعلق بأي شان اقتصادي، مشيرا بهذا الخصوص الى حادثة التسمم في لواء عين الباشا وما تبعها من اتهامات وحيثيات.

واكد العين الكباريتي في تصريح صحفي اليوم ان القطاع التجاري يستنكر المناكفات والاتهامات المتبادلة فيما يخص حادثة التسمّم في لواء عين الباشا، وما تبعها من قضايا كصلاحيّة المواد الغذائيّة في المستودعات وعمليّات التخزين والتزويد واستيراد السلع الغذائية وغيرها.

واشار رئيس الغرفة الى ان الحكومة مشكورة قامت بالاستعانة بالخبراء والمفتشين المعنيين بهذا المجال لبيان أوجه الخلل والتقصير ليصار بعدها الى محاسبة من يتحمل مسؤولية اي خلل فيها وفق أحكام القانون.

ودعا الى ضرورة توخي الدقة عند نقل أي معلومات حول سلامة المنتجات وعدم توجيه اتهامات أو تجريم جهات أخرى قبل البت فيها من القضاء، لتفادي إرباك القطاعات المختلفة بمثل هكذا اتهامات مما يؤثر على نشاط الحركة الاقتصادية بشكل خاص والمنتج المحلي خصوصا.

وشدد العين الكباريتي على ضرورة توخي الحذر وعدم نشر الاشاعات التي قد تؤثر مباشرة على سلامة غذاء المواطنين، مبينا ان اي اتهامات لحماية مصلحة قطاع على آخر «مرفوضة»، و«علينا ان نكون واعين للوصول الى نمو اقتصادي وطني بمشاركة الجميع».