الرأي - رصد

الكوفيّة الفلسطينيّة هي وشاح أبيض وأسود يتم ارتداؤه حول الرقبة أو الرأس ترمز رسومه إلى البحر وطائر فلسطين، وهي رمز للقوميّة الفلسطينيّة، اكتسبت شعبيّة بين الناشطين الفلسطينيين.

وقد تحوّلت هذه الكوفيّة مؤخراً إلى قناع حامٍ من فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة الأميركيّة، فإلى من تعود هذه الفكرة ومن روّج لها؟

المروّج لهذه الفكرة هو المطوّر العقاري محمد حديد والد العارضتان الشهيرتان جيجي وبيللا حديد. وهو رجل أعمال معروف يتحدّر من أصول فلسطينيّة ويحمل الجنسيّة الأميركيّة، مستقرّ في الولايات المتحدة حيث يعمل في مجال بناء الفنادق والقصور الفاخرة.

أما صاحبة هذه الفكرة، فهي المصممة الفلسطينيّة الصاعدة نور صبيح التي تعيش في مدينة لوس أنجلوس وقد أطلقت مؤخراً علامتها الخاصة بالأزياء التي تحمل اسم Noor Alla Moda.

وتقول عن نفسها إنها "مصممة أزياء قيد التطوير" وتبيع هذه الأقنعة التي تصممها عبر صفحتها على موقع "انستغرام".

وحرصت نور على الجمع بين إرثها الفلسطيني والطابع العملي للقناع المصنوع من القماش والقابل للغسل والاستعمال المتكرر بهدف التخفيف من النفايات وحماية البيئة.

وما لفت انتباه رجل الأعمال محمد حديد الذي نشر في صفحته الخاصة على موقع "إنستغرام" التي يتابعها أكثر من مليون شخص، صورة له وهو يضع القناع-الكوفيّة مرفقة بعبارة "حافظ على سلامتك للآخرين، للحفاظ على سلامتك من الآخرين" مرفقاً منشوره بإشارة إلى @noorallamoda للدلالة إلى صاحبة تصميم القناع الذي يضعه.

إلى ذلك فمن شأن هذه الخطوة أن تفتح أبواب الشهرة أمام المصممة الجديدة وتسرّع انطلاقتها في مجال تصنيع الأزياء والأكسسوارات في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي ومتابعتها من قبل الملايين حول العالم.