عمان - الرأي

تصدرت الجامعة الأردنية قائمة الجامعات الأردنية بحصولها على دعم ل(٥) مشاريع من أصل (٨) حصل عليها الأردن، إذ انفردت بقيادة مشروعين منهم، فيما حلت شريكا استراتيجي رئيسا في الثلاثة مشاريع المتبقية.

وخاضت المشاريع الفائزة منافسة قوية مع المشاريع التي تقدمت لهذا العام والتي بلغ عددها (١٠٠٥) طلب تم اختيار (١٦٤) مشروعا للحصول على الدعم، من كافة الأقاليم حول العالم، حيث خضعت تلك المشاريع التي تقدم بها أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية في الجامعة في بداية العام الحالي من خلال دائرة المشاريع المدعومة خارجيا في وحدة الشؤون الدولية في الجامعة، إلى جملة من المعايير الدقيقة وتحت إشراف لجنة متخصصة من الإتحاد الأوروبي في التقييم وبمساعدة خبراء خارجيين.

ووفق بيان اعلنته المفوضية الاوروبية في بروكسل مساء الجمعة الماضي عن نتائج المشاريع المتقدمة للتمويل، فقد فازت الجامعة الأردنية بقيادة مشروعها المعنون (تطوير مناهج للذكاء الاصطناعي والروبوتات) والحاصل على دعم قيمته (850,108.00) يورو، لتكون الجامعة الأردنية منسقة للمشروع والمسؤولة عن إدارته ماليا وفنيا، ويكون الدكتور غيث عبندة الأستاذ الدكتور في قسم هندسة الحاسوب في كلية الهندسة مديرا له.

ويهدف المشروع الذي يأتي بالشراكة مع عدد من مؤسسات التعليم العالي في الأردن ولبنان وإيطاليا وأسبانيا والمانيا واليونان الي تطوير البرامج الموجودة حاليا في مستويات البكالوريوس والماجستير وإنشاء برامج جديدة متخصصة للذكاء الاصطناعي، كما يتضمن انشاء مختبرات حديثة وعمل دورات تدريبية.

كما فازت الجامعة بقيادة المشروع المعنون ب(Vocational Training Diploma on Electrical and Hybrid Vehicles) بادارة استاذ الهندسة الميكانيكية في كلية الهندسةالاستاذ الدكتور أحمد السلايمة، مديرا للمشروع ولجميع الشركاء المحليين والدوليين، وبدعم إجمالي بلغ قيمته (999,942.00)يورو.

وبحسب السلايمة فهو مشروع وطني يسعى الي تحسين قدرات مؤسسات التعليم العالي من خلال تطوير الدبلوم المهني وتحسين دورات البرامج الموجودة في مجال المركبات الكهربائية والمركبات الهجينة(EV/HV) ولديه بعدين رئيسيين،الاول:اتصال الأوساط الأكاديمية، والثاني:حماية البيئة، والهدف من ذاك كله هو إصلاح التدريب (التعليم المهني) وإنتاج مدربين مهنيين مؤهلين، كما يسلط المشروع الضوء على الأولوية الشاملة للوقاية من تغير المناخ والتخفيف من اثاره، من خلال التعامل مع زيادة النقل النظيف في الأردن مع الآثار الفوريةعلي تغير المناخ، ما يسهم إيجابا في الحفاظ على المناخ وتوظيف الطلبة، وتنمية الاقتصاد الصناعي وبلورة رؤية الأردن نحو صناعة السيارات الهجينة.

وفيما يتعلق بالمشاريع الفائزة التي حلت الجامعة الأردنية فيهم كشريك استراتيجي، فقد تم تسمية الدكتورة ربي جبر من قسم طب الأسرة والمجتمع في كلية الطب منسقة للمشروع الذي تقوده الجامعة الهاشمية بعنوان(Family Medicine Diploma Program) والمدعوم بمبلغ (782,772.00 )يورو. وتسمية كل من الدكتور نزيه غطاشة والدكتور اسماعيل الطهراوي من كلية النظم وتكنولوجيا المعلومات في الجامعة الأردنية فرع العقبة منسقا للمشروع المدعوم بقيمة (960,379.00) يورو، وتقوده جامعة فلسطين التقنية /خضوري والمعنون

(Disability as Diversity: The Inclusion of Students with Disabilities in Higher Education).

وبدعم إجمالي بلغ (700,561.00 ) يورو، حصل عليه المشروع المقدم بقيادة جامعة FRIEDRICH-SCHILLER-UNIVERSITAT JENA في ألمانيا، والمعنون ب(the Academic Alliance for Reconciliation in the Field of Higher Education in Peace, Conflict Transformation, and Reconciliation Studies in the Middle East and North Africa) وتكون الجامعة الأردنية شريكا رئيسا في تنفيذه، ويكون الدكتور أحمد السلايمة منسقا للمشروع المدعوم في الجامعة.

من الجدير أن يشار الي الجهود التي بذلتها وحدة الشؤون الدولية ممثلة بدائرة المشاريع المدعومة خارجيا الموطنة فيها تلك المشاريع، لما لعبته من دور في تحقيق هذا السبق وابراز أهمية تلك المشاريع التي تكشف عن رؤية علمية ثاقبها لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، حول رؤيتهم لتعليم مستقبلي مشرق، يواكب التطور والحداثة والتنمية المستدامة.

وتبارك الجامعة الأردنية هذا الإنجاز الذي ترفع له القبعات، والذي سيشهد سجل تاريخها الحافل عليه، مهنئة في الوقت ذاته اعضاء هيئتها التدريسية الذين اجتهدوا في مشاريعهم حتى تميزوا وابدعوا، كما تبارك الجامعة الأردنية لشريكاتها من الجامعات المحلية والاقليمية والعالمية، مثمنة دور مكتب إيراسموس بلس الوطني في الأردن ممثلا بالدكتور احمد ابو الهيجا والدكتورة ريم الخضر في التوجيه والمساندة.