كتب: حسين دعسة

1 - ميقات القمح

..تعبت سنابل قمح بيارتنا، مال الحصاد على جانب اشجار الدفلى، اقتنص لحظة مرور عصافير الدويري البلدي، قصد بالمنجل سنابل تتراقص وعليها اثر جرحى المعركة الذين احنوا رؤوسهم بين السبل..

خيط الدم وشح قسل القمح وبات التبن بلون الغروب.

على ميقات المنجل،حرك العصفور رأسه ونقر بعض الدم الجاف من على أثلام خبر قوت الشتاء، قوت رائحة الحرب.

2 - ملوحة

في هزيع الليل، صحا من غيبوبة، لعق ملوحة ساعده، لعق دمع اشد ملوحة.

فارع الطول، كان سلاحه العصا وبعض السكاكين.

قالوا له انك في الموقع المتقدم، سيمر اليهود، لا تخف وارشدهم الى طريق الموت، ارشدهم وتحامل على قهر النفس.

مرت جحافل، اطبقت عليه الروح، اختفى خجلا من سلاحه الابيض

في الظهيرة، وصل كروم قرية عاقر، احس بالخوف من امه، هي تعلم انه سرق سكين المطبخ لقتل اليهود، هو اخفاها، فقد تذكر مواسم البطيخ.

3 - خرائط لساكن جديد

لأنه جديد في البناية، تعرف على العم صبحي، وكيل اعمال واحوال واسرار السكان، ما بان منها وما ظهر.

استمع الطالب المجتهد في سنه اولى جغرافية الى اطار نظري لخرائط البناية، تعرف على قدرات العم وكيغ يستطيع لملمة اكبر مصيبة.

جمال الطالب هاوي فلك وجغرافيا ودائم التفنن برسم الخرائط، خربش على غلاف علبة سجائر المالبورو، كل ما فهم من الحارس والقواد والمتسوق و..لا شئ يتم الإ عبر الهاتف.

العم صبحي لا يمتلك موبايل، يقضي اسراره من خلال الهاتف الارضي.

قصص..

4 - حذاء قديم جدا

لم يجد غير الحذاء الأسود القديم، لا يصلح الإ لستر اقدامه المتعبة من الجيران وراء لقمة الخبز.

اسكافي الحارة الفقيرة أصابه ملل من معالجة أحوال هذا الأثر الجلدي، ينظر نحوي بإشفاق، اتركه إلى الغد، لعلني أصلح ما يمكن أن يستر هذه الأقدام، نظر في وجهي وتذكر، ضاحكا، متألما، اجلس.

فرض الضبان المهترئ، ازال الحشوات، انتابتني رعشة، غامت الدنيا من حولي، بينما أصابعي تخرم تآلف الجرابات التي احتال عليها لحماية جلدي من البرد المتأصل في مفاصلي.

مهارة الاسكافي رممت خيبتي، القى الحذاء نحوي، تلقفته بصمت.

-متى سيرتاح هذا الحذاء؟

-.... الله غالب.

5 - متاهة

ننتظر الحافلة، المطر يغسل الطريق والظلال، نغرق ولا مظلة تسند قدراتنا على الانتظار.

عيناها تخفي قدرتها الذاوية على الصبر، مطر وبرد زمهرير، ندور من ظل إلى آخر، تتسع متاهة الشارع، رشق آسن يغلف ملابسنا، تصل الحافلة، تئن، نتدافع داخل نفق من البشر، نصمت، تحاول الفتاة لملكة حالها، فقدت حماستها، انهارت واقفة دون حياة.

جمعتنا متاهة الحافة، سقط القناع، تلونت خطوط المتاهة، ذابت مع ازيز خفوت صوت محرك أعلن النهاية.

huss2d@yahoo.com