يُقال إنَّ لكل زمن ذوقه الخاص وحدوده في التعاطي مع الأغاني الشعبية، وهو ما ظهر في الأزمة التي وقعت في بداية خمسينيات القرن الماضي بين «مصطفى النحاس» زعيم حزب الوفد ورئيس الوزراء الأسبق، وبين الفنان فريد الأطرش، بسبب كلمات أغنيته الشهيرة «ياعوازل فلفلوا».

ففي عام ١٩٥٠ تم إنتاج فيلم «آخر كذبة» بطولة فريد الأطرش وسامية جمال، وكان فى الفيلم أغنية اسمها «يا عوازل فلفلوا ما قالي وقولتله»، هذه الأغنية سببت جدلاً واسعاً آنذاك، ومنعت الإذاعة المصرية وقتها إذاعة الأغنية، لأن كلمة فلفلوا معناها «اتغاظوا»، وأيضا كلمة عوازل لا ترقى للذوق العام.

وهذا المنع جاء بتعليمات رئيس الوزراء والزعيم الوطني مصطفى باشا النحاس بدعوى الحفاظ على الذوق العام!.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فحينما قابل النحاس باشا فريد الأطرش في إحدى الندوات عاتبه على كلمات الأغنية، وطالبه بالارتقاء بالذوق العام في أغانيه.

لكن الكثير من المصادر آنذاك أشارت إلى سبب آخر يكمن وراء هذا المنع، يتعلق بالمكايدة والمناكفات السّياسيّة بين النّحّاس باشا وعليّ باشا ماهر، الذي كان رئيسا للوزراء في عهد الملك فاروق، وكان تشكيل الوزارة في مصر محصوراً بين الشخصيتين.

فقد انطلقت أغنيّة فريد الأطرش هذه «يا عواذل فلفلوا» في الوقت الّذي تشكّلت فيه الوزارة الثّالثة للنّحّاس باشا في عهد الملك فاروق عام 1950، ووقتها لم تكن زيارات عليّ باشا ماهر تنقطع عن قصر عابدين للقاء الملك، وهو ما أثار حفيظة غريمه السّياسيّ مصطفى النّحّاس، الذى اتهمه بتأليب الملك على الحكومة، وفي كلّ مرّة يتمّ اللّقاء بين عليّ ماهر والملك، تذاع هذه أغنية «يا عوازل فلفلوا»، فأوعز البعض للنحاس باشا بأنه يتم إذاعتها نكاية فيه!.

لذا يُقال قرر النحاس باشا منع الأغنيّة، لإيقاف هذه المكايدة والمناكفة السّياسيّة الّتي يظهرها ماهر مع كلّ مرّة يلتقي فيها بالملك فاروق، مشيراً إلى أنه رغم المنع فقد نجحت الأغنيّة نجاحا كبيراً، وحقق فيلم «آخر كدبة» إيرادات كبيرة، ليبقى الموسيقار فريد الطرش متربعاً على عرش الفيلم الغنائى الاستعراضى, وكلمات الأغنية تقول:

ما قال لي وقلت له

ومال لي وملت له

وجاني ورحت له

يا عواذل فلفلوا

قالوا لي كلام

وقالوا له كلام

وكان بيني وبينو خصام

كلامهم زاد غرامي غرام

وفاض بو الشوق

بعث لي سلام

وسلامو فرحت له

وقابلني ضحكت له

وقال لي وقلت له

ومال لي وملت له

يا.. يا عواذل فلفلوا

في قربو يزيد حنيني إليه

وهو بعيد يا خوفي عليه

أخاف للناس يشوفوا عينيه

ويتمنوا يبوسوا إيديه

في إيديه كل الهنا

وعينيه هي المنى

وحلف لي بحبنا

وأنا برضو حلفت له

يا.. يا عواذل فلفلوا.