محمد أبو درويش رئيساً لجامعة العقبة للتكنولوجيا

عمان - الرأي

قرر مجلس التعليم العالي في جلسته التي عقدها برئاسة وزير التعليم العالي والبحث العلمي الموافقة على تنسيب مجلس أمناء جامعة العقبة للتكنولوجيا بتعيين الأستاذ الدكتور محمد سند أبو درويش رئيساً للجامعة لمدة أربع سنوات اعتباراً من تاريخ القرار.

ويحمل الدكتور ابودرويش درجه الدكتوراه في الصيدله-علم العقاقير. و تولى عددا من المواقع الاكاديميه حيث أنه عمل رئيسا لجامعة العقبة للتكنولوجيا بالوكالة، وشغل قبل ذلك نائبا لرئيس الجامعة، وعميدا لكلية الشوبك الجامعيه-جامعة البلقاء التطبيقيه لمدة عشرة أعوام، كما شغل إيضا مساعدا للعميد للشوؤن الاكاديميه والطلابية، ورئيسا لقسم أكاديمي وأستاذاً في كل من جامعة فيلادلفيا والزيتونيه وكليه القدس الاردنيه.

«الألمانية الأردنية» تفوز بمشروعي تطوير أثريين

عمّان - الرأي

فازت كلية العمارة والبيئة المبنية في الجامعة الألمانية الأردنية بمشروعي اليونسكو لتطوير وصيانة المواقع الأثرية وإعداد الخطط السياحة لموقعي البتراء ورحاب بمحافظة المفرق بإشراف عضو هيئة التدريس في الكلية الدكتور إجناثيو أرسي وبمشاركة مجموعة من طلبة الكلية.

ويأتي هذان المشروعان ضمن مشروع اليونسكو «فرص العمل لحماية التراث الثقافي في الأردن» الممول من المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ).

تهدف هذه المشاريع إلى تحديد أسس البحث وطبيعة الأعمال اللازمة لتطوير مقترحات المشروعين وتنفيذهما في الموقعين الأثريين من حيث الصيانة وتطوير خطط السياحة، وإعادة التأهيل والمحافظة على مواقع التراث الثقافي لأغراض حماية التراث والسياحة، وتوفير فرص عمل قصيرة الأجل للأردنيين واللاجئين السوريين الذين يعيشون في المجتمعات المضيفة وتدريبهم على نظام الأجر مقابل العمل.

وبين آرسي بأن المشروع قدم لطلبة الماجستير في الجامعة الفرصة للمشاركة في العمل الفعلي مع اليونسكو، والحصول على تدريب عملي فريد يشكل لبعضهم الفرصة الأولى للعمل كمهنيين متخصصين في مجال الحفاظ المعماري.

وأوضح أن هذا العقد بين اليونسكو والجامعة كان نتيجة دعوة مفتوحة وتنافسية بين جميع الجامعات الأردنية، وهو ما يوضح أيضاً كيف حقق برنامج الماجستير في الحفاظ المعماري في الجامعة الألمانية أعلى المستويات خلال ثلاث سنواته الأولى فقط.

وأضاف أنه هذا الإنجاز يمثل أيضا اعتراف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بهذه القوة والجودة لبرنامج الماجستير في الحفاظ المعماري التابع للجامعة الألمانية الأردنية.

وأشار إلى أن نتائج هذه المشاريع ستمثل إنجازا كبيرا للحفاظ على التراث الأردني وتعزيز السياحة الثقافية، التي تُعد محركا للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، من خلال استراتيجيات جديدة تهدف إلى تعزيز الهوية والنسيج الاجتماعي في الأردن.

كما سيساعد الجامعة والكلية على تحسين مستويات التميز لديها في تدريب جيل جديد من المهنيين في هذا القطاع المهم في مستقبل الأردن والمبني على الحفاظ على ماضيه.

«اليرموك» تطرح دبــلوم فن التعليم والتعلم

إربد - الرأي

فتحت جامعة اليرموك باب القبول في برنامج دبلوم التربية في فن التعليم والتعلم خلال الفصل الدراسي الأول 2020/2021.

وأوضح عميد كلية التربية الدكتور نواف شطناوي أن البرنامج يطرح من خلال قسم المناهج وطرق التدريس في الكلية، لافتا إلى أن فتح باب القبول بهذا البرنامج يأتي تلبية لحاجة الميدان التربوي لتأهيل المعلمين في مجال أساليب وطرق التدريس الحديثة في ضوء المستجدات التربوية والتقنية وتحقيق النمو المهني والتطور الوظيفي لهم.

ويركز البرنامج على تزويد الدارسين بالكفايات والمهارات التدريسية التي يحتاجونها، ويتضمن 33 ساعة معتمدة منها 12 ساعة معتمدة في التدريب الميداني، ويستطيع الدارس إنهاء البرنامج في مدة أدناها سنة دراسية كاملة (فصلين وصيفي).

وتتضمن الخطة الدراسية للبرنامج مساقات في استراتيجيات التدريس الحديثة وتقنيات التعليم وأساليب وطرق التقويم التربوي.

برنامج تدريبي لإكساب الشباب المهارات الرقمية

عمّان - رهام فاخوري

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف» ودوت الأردن في اليوم العالمي لمهارات الشباب، شراكتهما لتقديم المهارات الرقمية إلى (750) شاب تتراوح أعمارهم بين (18 و24) عام يعيشون في المجتمعات المستضعفة بالأردن هذا العام.

ويوفر البرنامج المهارات اللازمة لمستقبل الأعمال ويعزز قدرة الشباب على التوظيف، وإشراك الشباب الأكثر عرضة لخطر التجاهُل.

وقالت نائبة ممثل اليونيسف بالأردن إيتي هيجينز: «إن الاضطراب الذي سببته جائحة كورونا سلط الضوء على اتساع الفجوة الرقمية، وبخاصة فجوة المهارات الرقمية التي تحول دون مشاركة الشابات في القوى العاملة» وأوضحت أن شراكة اليونيسف و«دوت الأردن» تعزز عملية إعادة تأهيل الشباب لمستقبل العمل في الأردن وتساهم بالوصول إلى تعافٍ أكثر مساواة وشمولية».

وشدد المدير القطري لـ«دوت الأردن» حمزة شريدة على أهمية هذه الشراكة في تزويد الشباب المستضعفين بالمهارات الرقمية ومهارات التوظيف المطلوبة في سوق العمل الحالي، وربطهم بفرص التعيين لمساعدتهم على البدء.

ورغم التحديات التي تواجه سوق العمل بسبب جائحة كوفيد-19، فإن إدخال مفاهيم العمل عن بعد والأعمال الجزئية والأعمال الحرة والترويج لها يوفر الأمل الذي يحتاجه الشباب ويشجعهم على مواصلة رحلة التعلم والانتقال بنجاح إلى التوظيف.

وتلقي التدريب على المهارات الرقمية الأساسية، (500) من المشاركين في الدورة التدريبية إلى برنامج متقدم يسرع من استعدادهم للعمل. وسيتم دعم خريجي البرنامج للوصول إلى التلمذة المهنية وفرص العمل الصغير في الاقتصاد الرقمي.

ويعني النهج الشراكة المبتكر للتعلم يعني عدم توقف التعلم بسبب جائحة كوفيد-19، حيث استمرت الدروس عن بعد لأكثر من 300 طالب و75 في المئة من النساء في عمان ومأدبا والطفيلة والزرقاء وإربد.

وتتعاون اليونيسف ودوت الأردن ووزارة الاقتصاد الرقمي لضمان تزويد الشباب الملتحقين بالبرنامج للوصول إلى التعلم الرقمي بأجهزة الحاسوب المحمولة والهواتف المحمولة وحزم البيانات.

والشراكة الجديدة هي تحت مظلة برنامج «أملنا» التابع لليونيسف إذ توفر التدريب والعمل لأكثر من 2600 شاب وامرأة