الرأي - رصد

رفع أحد أمناء عائلة جورج فلويد، الذي توفي في 25 مايو بعد أن جثم شرطي من مدينة منيابوليس على رقبته لمدة تسع دقائق تقريبا، دعوى قضائية ضد المدينة وأربعة من ضباطها في المحكمة الاتحادية اليوم الأربعاء بغية الحصول على تعويضات مالية.

وأثار موت فلويد احتجاجات في أنحاء الولايات المتحدة للتنديد بوحشية الشرطة وجدد الجدل الأمريكي بشأن العنصرية وسط جائحة فيروس كورونا ومع اقتراب الانتخابات الرئاسية في نوفمبر تشرين الثاني.