الرأي - رصد

أطلق فلسطيني من مدينة القدس على ابنته المولودة اسم “آيا صوفيا”، تيمنا بالمسجد الذي أعادته تركيا مكانا للعبادة، بعد تحويله إلى متحف.

وكتب حسن بيّوض، على حسابه في “فيسبوك” يقول: “أبارك للأمة الإسلامية بترميم واستعادة جامع آيا صوفيا، والحمد لله رب العالمين رزقني الله اليوم بطفلة أسميتها آيا صوفيا؛ تيمناً باسم الجامع آيا صوفيا، اللهم اجعلها من الصالحين المصلحين البارين، وحفظة القرآن الكريم”.

وأضاف بيّوض: “إحياء آيا صوفيا من جديد هو بشارة نحو عودة الحرية للمسجد الأقصى، لأرضنا فلسطين الحرة، ولكل المسلمين في أنحاء العالم”.

وأرفق تدوينته بصورة شهادة ميلاد من المستشفى عليها اسم “آيا صوفيا” المولودة في الحادي عشر من يوليو/تموز الجاري.

ونشر المواطن الفلسطيني صورة له، وهو يحمل رضيعته الجديدة.

ونالت الخطوة الفريدة استحسانا واسعا عبر شبكات التواصل الاجتماعي في فلسطين.

كما نشر بيّوض على صفحته صورة عن قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن “آيا صوفيا”.

وكان أردوغان قد قال، الجمعة، خلال كلمة له، إن إعادة فتح “آيا صوفيا” هي “بشارة نحو عودة الحرية للمسجد الأقصى”. والجمعة، ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 1934، بتحويل “آيا صوفيا” من مسجد الى متحف.

والأحد، أعلن رئيس الشؤون الدينية التركي، علي أرباش، خلال زيارته “آيا صوفيا”، أن الصلوات الخمس ستقام يوميا في المسجد بشكل منتظم، اعتبارا من الجمعة 24 يوليو (تموز الجاري)”.

و”آيا صوفيا” هو صرح فني ومعماري فريد، يقع في منطقة “السلطان أحمد” بإسطنبول، واستُخدم لمدة 481 سنة مسجدا، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.