عمان - الرأي

وقعت وزارة الشباب ومركز العالم العربي للتنمية الديمقراطية وحقوق الإنسان أمس الثلاثاء، اتفاقية تعاون في مجال تعزيز وتنمية مفاهيم الديمقراطية وحقوق الانسان والتنمية المستدامة لدى الشباب.

ونصت الاتفاقية التي وقعها أمين عام الوزارة الدكتور حسين الجبور، ومديرة المركز الدكتورة أميرة مصطفى، على إقامة ورشات تدريبية ومحاضرات حول سيادة القانون، والديمقراطية وحقوق الانسان في المراكز الشبابية التابعة للوزارة.

الجبور قال خلال حفل التوقيع أن الاتفاقية تأتي في إطار تعزيز الشراكات مع مختلف المؤسسات لتعزيز مشاركة الشباب في العملية السياسية وتمكينهم من مفاهيم الديمقراطية وحقوق الانسان وتعزيز مفاهيم الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والحقوق الاقتصادية.

من جانبها قالت الدكتورة مصطفى: إننا في المركز نحرص دائما على إشراك الشباب في مختلف مشاريعنا وبرامجنا المختلفة، وذلك ضمن أهدافنا وغايتنا في المركز.

وعبرت عن سعادتها البالغة بتوقيع هذه الاتفاقية مع وزارة الشباب «لأنها ستنعكس على الشباب بشكل خاص والمجتمع بشكل عام، ونتطلع في الوقت القريب لتنفيذ برامج وأنشطة ملموسة وتنعكس على الشباب والمجتمع بشكل عام».

على صعيد متصل، وقعت وزارة الشباب وجمعية الحق في اللعب أمس الثلاثاء اتفاقية تعاون مشترك لبحث أوجه وسبل تعزيز العلاقات في مجال البرامج الرياضية لتنمية وتطوير الشباب الأقل حظاً.

ونصت الاتفاقية التي وقعها أمين عام الوزارة الدكتور حسين الجبور ومديرة الجمعية في الأردن لارا العبيدات، على تطوير وتنمية جيل من الشباب القادة الذين تتوفر لديهم المهارات الكافية لإحداث تغيير في المجتمع من خلال الرياضة، والترويج للرياضة لدعم وتطوير فكرة السلام والصحة في المجتمع من خلال دورات تدريبية وأنشطة وجلسات توعوية يوفرها المشروع للشباب.

كما تهدف الاتفاقية إلى تنفيذ العديد من الأنشطة منها تدريب 100 متطوع ومتطوعة من فئة الشباب على المهارات الحياتية المختلفة وكيفية توظيفها في لعبة كرة القدم، وإقامة بطولات كرة قدم بين الفرق التي سيتم تدريبها من قبل المتطوعين والمتطوعات، وإقامة أيام فرح لأطفال المجتمع المحلي من قبل المتطوعين والمتطوعات، وإقامة جلسات توعوية حول أهمية ممارسة الرياضة ودور الشباب والشابات في إحداث التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم.