اربد - الرأي

اختتمت في جمعية علياء الامل اليوم الدورة التدريبية حول التربية الإعلامية لليافعين واليافعات التي نظمتها بالتعاون جمعية حماية الأسرة والطفولة في اربد .

وقال العميد المتقاعد محمد المعايطة الذي خرّج المشاركين بالدورة أن مشروع التربية الإعلامية والمعلوماتية يقوم على منهجية عملية من خلال تدريبات تطبيقية للوصول إلى أنماط مختلفة من وسائل الأعلام وتحليله وتقيمها وصناعتها ويتم عن طريقها نشر الأخبار سواء السياسية والاجتماعية او الاقتصادية .

بدورها اكدت رئيسة جمعية علياء الأمل ختام أبو سامح أهمية الدورة التربية التي حيث اكتسب المشاركين فيها مهارات التصوير وتأثيرها على المشاهد وتوصيل مفهوم القصة المصورة ومعرفة خصائصها وكيفية تنفيذها .

ولفتت الى ان الثورة التكنولوجية تلعب دورا كبيراً في بناء ابنائنا ثقافيا ودينيا،واجتماعيا ما يمكن ان يفضي لاخطاء سلوكية تحتم ان يكون لوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام عموما دورا الى جانب الدور الاسري في تصحيح هذه المفاهيم لدى الأبناء.

وقال رئيس جمعية حماية الاسرة والطفولة كاظم الكفيري أن الدورة تم تنظيمها بالشراكة مع منظمة دوتشة فيلا الألمانية واشتملت على موضوعات التربية الإعلامية.