عمان - الرأي

بحث نقيب أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع ضيف الله ابوعاقولة امس مع رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة نايف بخيت كافة التحديات والمعيقات التي تواجه قطاع التخليص في منطقة العقبة.

واكد ابو عاقولة في اللقاء انه يجب تحديد مصير شركات التخليص بعد قرار دمج سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والجمارك.

ولفت ابو عاقولة الى تخوف شركات التخليص والتجار والمستثمرين من آثار الدمج.

وبحث ابو عاقوله بحضور النائب الأول للنقابة ياسين دراوشة الذمم السابقة على شركات التخليص بخصوص ارتفاع فاتورة الكهرباء، بالإضافة إلى الأعطال خلال فترة كورونا في ميناء الحاويات.

وأشاد ابو عاقولة بالدور الكبير التي تقوم به السلطة والدوائر والشركات التابعة لها في تسهيل وتبسيط كافة الإجراءات وإزالة كافة التحديات والمعيقات التي تواجه انسياب البضائع عبر الموانئ والإسراع في انجازها سواء كانت واردة إلى المنطقة الاقتصادية أو المحافظات الأخرى او المارة بطريق الترانزيت.

وأشار ابو عاقولة إلى وجود مجلس شراكة حقيقي برئاسة رئيس السلطة والدوائر الرسمية وعضوية الغرف التجارية و الصناعية والنقابات المرتبطة اعمالها مع السلطة.

بدوره قال رئيس السلطة نايف بخيت ان قرار الدمج أصدره مجلس الوزراء وسيتبعه مذكرة تفاهم بين الجمارك والسلطة، بالإضافة إلى تعديل التشريعات والقوانين والانظمة لتطبيق قرار رئاسة الوزراء بالدمج.

وقال بخيت انه تم تشكيل لجنة من السلطة و شركة تطوير العقبة وشركة العقبة لإدارة وتشغيل الموانئ ونقابة أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع لعمل التوصيات اللازمة لإنهاء موضوع الذمم السابقة من الكهرباء وتقديمها لمجلس المفوضين لاتخاذ القرار المناسب.

وبين بخيت انه تم تشكيل لجنة خاصة فيما يتعلق بالاعطال التي حصلت خلال فترة كورونا لتلقي الشكاوي ودراسة كل حالة على حدى، مؤكدا انه اذا تبين بأن هناك حق لاي من التجار للذين لم يتمكنوا من إخراج بضائعهم أثناء فترة كورونا سيتم النظر في طلبه بالتنسيق مع النقابة.