عمان - حابس الجراح

لا تزال المباراة الودية بين المنتخب الوطني لكرة والقدم ونظيره الإماراتي قيد التأكيد، رغم إعلان الاتحاد الإماراتي عن موعد هذا اللقاء في تغريدة له أمس.

وكان الاتحاد الإماراتي كشف أمس عن إقامة لقاء ودي مع المنتخب الوطني في الرابع من أيلول المقبل بالإضافة إلى لقاء آخر يجمع المنتخب الإماراتي ونظيره الطاجكي ضمن تحضيراتهما لاستكمال مشوارهما في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، دون أن يحدد مكان اللقاء.

وفي رده على استفسارات $ حول موعد اللقاء وعدم إعلان اتحاد كرة القدم الأردني عن التفاصيل بعد، بين مدير المنتخب أسامة طلال أن اللقاء من حيث المبدأ قائم ولكن تبقى التفاصيل والموعد النهائي للودية قيد التأكيد في هذه المرحلة نظراً للوضع الوبائي الناجم عن جائحة كورونا في العالم والمنطقة العربية بشكل خاص وما يرافقه من تطورات ومستجدات قد تغير الموعد أو المكان قبل الإعلان عنهما رسمياً.

وأكد طلال: الجانب الإماراتي ورغم اعلانه عن الموعد إلا أن الأمور اللوجستية والعديد من التفاصيل تبقى غير مؤكدة حيث يعتمد تأكيدها على الكثير من التفاصل أبرزها الموعد الرسمي لفتح الحدود وفك القيود عن التنقل والسفر بين الدول بالإضافة إلى الوضع الصحي للدول المنوي إقامة اللقاء فيها وطبيعة الاجراءات والبروتوكولات الطبية والصحية المتخذه في تلك الدول.

وأضاف: إن عدم الاعلان من جانب اتحاد الكرة عن تأكيد تلك المواجهة يخضع لأكثر من أمر، ويبرز المشاركات المنتظرة للأندية الإماراتية في المسابقات الآسيوية بالإضافة إلى اقتراب موعد استئناف دوري المحترفين الأردني وفي الدول العربية الأخرى.

ومن المنتظر أن يبدأ منتخب «النشامى» تجمعه الأول خلال أيلول المقبل، بعدما توقف عن التجمع والتحضير لبدء تدريباته طيلة الشهور الماضية لتوقف النشاط الرياضي جراء جائحة كورونا، حيث يقضي مدرب المنتخب فيتال بوركلمانز فترة الحجر الصحي في أحد فنادق عمان، بأنتظار أن يبدأ يتطبيق برنامج الإعداد الذي لم يتضح منه الكثير من التفاصل نظراً لعوامل ذكرت آنفاً وأخرى قيد التنفيذ.

يذكر أن المنتخب العراقي كان أعلن عن إقامة لقاء ودي مع «النشامى» في الدوحة في الثامن من أيلول المقبل إلا أنه لم يتأكد ذلك اللقاء نظراً لتفشي وباء «كوفيد 19» في قطر والعراق كذلك، وينطبق الأمر كذلك على الإعلان عن اللقاء الودي مع المنتخب العُماني في 7 تشرين الأول القادم ودياً، فيما أعلن الاتحاد اللبناني أخيراً أنه اعتمد إقامة معسكر لمنتخب بلاده في الإمارات العربية بين 2 و8 أيلول القادم ويتخلله مباراة ودية مع المنتخب الوطني.

وستبقى هذه المباريات قيد التأكيد وتعتمد على الوضع الوبائي في تلك الدول وما يرافقها من تطورات أو مستجدات قد تغير موعد أو المكان قبل الإعلان عنها رسمياً مع إمكانية الإلغاء أو اختيار طرفٍ آخر للودية.

ويستأنف المنتخب الوطني مشواره في التصفيات الآسيوية بلقاء مضيفه الكويتي يوم 13 تشرين الأول المقبل، ويلتقي منتخبي نيبال وأستراليا على التوالي يومي 12 و17 تشرين الثاني المقبل.

ويلعب النشامى في المجموعة الثانية ويحتل المركز الثالث برصيد «10» نقاط متأخراً بفارق الأهداف عن الكويت، فيما يتصدر منتخب أستراليا المجموعة بـ «12» نقطة، ويحل نيبال رابعاً بـ 3 نقاط، وأخيراً تايوان بلا نقاط.

من جانبه يتواجد منتخب الإمارات ضمن المجموعة السابعة التي تضم إلى جانبه منتخبات فيتنام وماليزيا وتايلاند وإندونيسيا.

ويتصدر تلك المجموعة منتخب فيتنام «11» نقطة، يليه ماليزيا «9 نقاط» ثم تايلاند «8 نقاط»، ويستقر منتخب الإمارات في المركز الرابع بـ «6 نقاط»، وإندونيسيا الأخير برصيد خالٍ.