اربد - حسين الشرعة

لم يعد بمقدور مواطنين في منطقة حوارة في اربد من ابتياع المياه من الصهاريج الخاصة على نفقتهم كونهم من ذوي الدخول المتدنية والمحدودة بسبب عدم اسالتها عبر خطوط شركة مياه اليرموك الى منازلهم.

وحسب مواطنين في البلدة فانهم يعانون من نقص حاد في المياه منذ سنوات مشيرين الى الشكاوى المتكررة الى الجهات المختصة، غير ان تلك الشكاوى لم تفض الى نتيجة ايجابية على حد تعبيرهم.

وقال المواطن محمد علي الداوود ان نقصا حادا في المياه يشكو منه المواطنين منذ فترات مشيرا الى انه يعمد الى شراء المياه من القطاع الخاص على نفقته، معتبرا ان عديد المواطنين ليست بمكنتهم شرائها للظروف الاقتصادية والمالية التي يعيشونها كونهم من ذوي الدخول المتدنية والمحدودة.

وطالب الداوود وزارة المياه وشركة اليرموك بضخ المياه عبر شبكاتها الى منازل المواطنين وفقا لدورهم وتقويتها لافتا الى الشكاوى المتكررة الى الوزارة والتي لم تفض الى نتيجة ايجابية على حد تعبيره.

وقال المواطن جمال غرايبة ان المياه لم تصلهم منذ اشهر مما يبرز انعكسات سلبية تطال البيئة المحلية في المنطقة التي تعرضت الى اصابة بفيروس كورونا الشهر الماضي.

وقال ان الحالة تضطرهم الى شراء المياه على نفقتهم من القطاع الخاص ما يرهقهم ماليا كونهم من ذوي الدخول المتدنية والمحدودة ، مطالبا وزارة المياه باتخاذ كافة الاجرءات لتزويدهم بالمياه.

ولفت الغرايبة الى المراجعات المتكررة الى ادارة شركة مياه اليرموك لايجاد حلول لنقص المياه في المنطقة ، غير ان تلك المراجعات لم تفض الى نتيجة ايجابية.

واتفق المواطن احسان شطناوي مع ماذهب اليه الداوود والغرايبة مشيرا الى ان ازمة خانقة في المياه طالت بلدة حوارة منذ اشهر دونما حلول.

وقال ان المشكلة في ادارة شركة مياه اليرموك التي لم تتمكن من توزيع المياه وزيادة قوة الضخ على كافة المناطق بعدالة.

وكان مواطنون في البلدة التقوا في دارة المرحوم علي احمد الداوود الاسبوع الماضي ملتزمين بالتباعد المكاني بهدف بحث ازمة المياه في المنطقة والمطالبة بايجاد حلول جذرية وناجعة لمشكلة طال امدها.

وحاولت " الرأي" جاهدة الاستفسار عن ملاحظات المواطنين من خلال الاتصال بمدير شركة مياه اليرموك المهندس منتصر المومني والناطق الاعلامي للشركة معتز عبيدات ، غير ان تلك الاتصالات لم تفلح.