عمان - الرأي

يصادف اليوم الذكرى السنوية الثامنة عشرة لوفاة الفريق الركن محمد سلامة الحويان/ رئيس أركان القوات البرية الأسبق الذي انتقل إلى رحمته تعالى عام 2002. انتسب المرحوم الحويان للخدمة في القوات المسلحة الأردنية عام 1958، وتقلد مناصب عدة في الجيش العربي ضمن قيادات التشكيل وما زال يُذكر بإنجازاته في جميع المناصب التي تقلدها ابتداءً من مستوى قائد فصيل، ومن أهم المواقع التي تقلدها ابتداءً من قائد كتيبة ومدير أركان القوات الخاصة وقائد القوات الخاصة وقائد لواء آلي وملحق عسكري وجوي في سلطنة عُمان ورئيس أركان الفرقة الثانية عشرة وقائد الفرقة الرابعة الملكية والمفتش العام للقوات المسلحة ومساعد رئيس هيئة الأركان للقوة البشرية واختتمت مسيرته المهنية بتقلده منصب رئيس أركان القوات البرية الملكية. ويحمل المرحوم الحويان درجة الماجستير في العلوم العسكرية، والتحق بكافة الدورات العسكرية الداخلية والخارجية الملائمة لكل رتبة عسكرية وأهمها دورة كلية القيادة والأركان ودورة القوات الخاصة المتقدمة ودورة مظليين ودورة دروع متقدمة وغيرها، كما تقلد عدداً من الأوسمة والدروع الخاصة بكل رتبة عسكرية أصولياً، وشارك في كافة المعارك التي خاضها الجيش العربي خلال فترة خدمته حيث كان في الصفوف الامامية من هذه المعارك جنباً إلى جنب مع نشامى القوات المسلحة الباسلة. وبعد تقاعده انخرط الفقيد في تعزيز الروابط الوطنية والعشائرية بين أفراد الاسرة الأردنية وفي مجال الخدمة العامة وإصلاح ذات البين.