الرأي - رصد

دعا مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس إلى توفير عقاقير ولقاح فيروس كورونا للدول والأشخاص الذين هم في أشد الحاجة إليها، وليس "لأعلى مزايد" في السعر، قائلا إن الاعتماد على قوى السوق سيؤدي إلى إطالة الوباء القاتل.

وقال الملياردير الأميركي في فيديو صدر السبت خلال مؤتمر فيروس كورونا الافتراضي الذي نظمته الجمعية الدولية لمكافحة الإيدز، "إذا تركنا الأدوية واللقاحات تذهب لأعلى مزايد، بدلا من الأماكن والناس الذين هم بأمس الحاجة إليها، فسيكون لدينا وباء أطول وأكثر ظلما وفتكا"، وأضاف "نحن بحاجة إلى قادة لاتخاذ هذه القرارات الصعبة بشأن التوزيع على أساس الأسهم، وليس فقط على العوامل التي يحركها السوق".

يشار إلى أنه مع وجود المئات من الاختراعات لعلاج الفيروس قيد التنفيذ، واستثمار الحكومات في أوروبا والولايات المتحدة مليارات الدولارات في الأبحاث والتجارب والتصنيع، فإن هناك قلقا من أن الدول الأغنى يمكن أن تحصل على أدوية واعدة ضد الفيروس، مما يترك البلدان النامية تصارعه.

وحذرت المفوضية الأوروبية ومنظمة الصحة العالمية من المنافسة غير الصحية في التدافع على الدواء الذي يُنظر إليه على أنه مفتاح لإنقاذ الأرواح وحل الفوضى الاقتصادية التي يزرعها الفيروس، بينما أشار بعض المسؤولين في واشنطن إلى أنهم سيسعون إلى إعطاء الأولوية لسكان الولايات المتحدة.

وأشار غيتس للجهود العالمية التي بدأت قبل عقدين من الزمن لمكافحة أزمة فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، عندما اجتمعت الدول في نهاية المطاف لتوفير الأدوية في معظم أنحاء العالم، بما في ذلك أفريقيا، داعيا أن تكون هذه التجربة بمثابة نموذج لجعل أدوية فيروس كورونا متاحة على نطاق واسع.

وقال غيتس "من أفضل الدروس في مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز) أهمية، بناء نظام التوزيع العالمي الكبير والعادل هذا لإيصال الأدوية إلى الجميع".