مؤتة / المزار _ ليالي أيوب

تتجه بلدية مؤتة والمزار الجنوبي نحو التوسع بالمجال التنموي والاستثماري ، لتعزيز ايراداتها وتغذية موازنتها بما يمكنها من تقديمها خدماتها لكافة المناطق التابعة لعا بصورتها التقدمية المنشودة .

ولفت رئيس البلدية الدكتور محمد الصرايره بأن بلدبة مؤتة والمزار الجنوبي تعاني من اوضاع مالية صعبة ضيقتها جانحة الكورونا وتداعياتها على مختلف القطاعات بما فيها البلديات والتي افتقرت للدعم وباتت ايراداتها محدودة خاصة وعزوف البعض من المواطنين والمؤسسات عن دفع المبالغ المالية المرتبة عليه للبلدية بالنظر لضائقة المالية التي يعانونها والتي فرضت على البلدية التساهل في التحصيل ووضع آليات ميسرة غير أن ذلك لم يجد نفعا اذ بقيت إيرادات التحصيل اقل مما يفترض ان تكون عليه خاصة ومضي ما يزيد على ستة اشهر منذ بداية العام ولم تتجاوز تلك التحصيلات 100 الف دينارا .

ونوه إلى أن البلدية وضعت خطتها وتوجهها نحو ايجاد متنفس تنموي واستثماري يرفد البلدية بالإيرادات ويغذي موازنتها بما يمكنها من التوسع ببرامجها الخدمية والتنموية والتي اقتصرت وفق ما صرحت به في العديد من المرات هذا العام على الخدمات الأساسية المتعلقة بالسلامة العامة وجمع النفايات خاصة وأن ما لديها من ايرادات غير كاف لتغطية نفقاتها من المحروقات ، مشيرا بهذا الصدد إلى أن توسعة مجمعها التجاري والذي يضم عدد من المخازن والعقارات والمكاتب والتي تم تأجيرها وتعود بدخل سنوي للبلدية وانها بصدد استكمال اعمال توسعة وصيانة هذا المشروع والبالغة كلفتها 392 الف دينارا مضيفا أن هذه الاعمال و ابتي ستزيد من عدد العقارات المستأجرة سيقدم دعما إضافيا لإيرادات هذا المشروع .

وحول مجمع الدوائر الخدمية اوضح الصرايره بأن هذا المشروع بات في السابق وخلال المجالس البلدية السابقة مطلب رئيسي وتطلع لكافة ابناء لواء المزار لتخفيف معاناتهم في التنقل بمعاملاتهم بين هذه المرافق والمؤسسات وأن هذا المشروع تم ادراجه على أولويات مشروعات البلدية وتم استملاك 10 دونمات من املاك وزارة الأوقاف وسط بلدة المزار الجنوبي لهذه الغاية والذي سينفذ بقيمة 2 مليون دينارا من خلال قرض من بنك تنمية المدن والقرى حصلت عليه البلدية وانه حال السماح بالمباشرة بأعمال المشروعات سيتم البدء بمراحل إنجاز هذا المشروع والذي سيقدم إيرادات ودعما ماليا لموازنة البلدية ومخصصاتها والتي ستنعكس إيجابا على الواقع الخدمي لكافة بلداتها .