الرأي - وكالات

أعلنت الدكتورة لاريسا ألكسييفا اخصائية الأمراض الجلدية، أن لدغات البعوض لا تشكل خطورة جدية على صحة الإنسان، إلا في حالة واحدة فقط.

وتشير الأخصائية، في حديث لراديو سبوتنيك، إلى أن لدغات البعوض لغالبية الناس، ليست سوى شعور غير مريح، لما تسببه من حكة مزعجة. ولكن إذا كانت اللدغة في الأماكن الحساسة من الجسم، فالأمر مختلف.

وتقول، "إذا كانت لدغة البعوض مثلا في منطقة العين والجفون، فإنها قد تسبب صدمة الحساسية (الحساسية المفرطة)، التي ينتج عنها اضطراب الوعي وتورم وضعف عام وغير ذلك. وفي هذه الحالة يجب اتخاذ ما يلزم لمنع حدوث مضاعفات". وتضيف، بالطبع مثل هذه الحالات نادرة، ولكن عند حدوثها يجب مراجعة الطبيب فورا.

وتنصح الخبيرة، "عند حصول تورم في الجفن تتوسع مساحة اللدغة وتنشا فقاعات مائية وشعور بصعوبة التنفس، يجب تناول دواء مضاد للهستامين، واستدعاء سيارة الإسعاف. ولكن في حال لم تحصل مثل هذه التطورات، بل فقط احمرار منطقة اللدغة وحكة خفيفة، فيجب وضع كمادات باردة على هذه المنطقة، أو مراجعة أخصائي الأمراض الجلدية".