إربد - أحمد الخطيب

باتجاه خلق بيئة جاذبة للموهوبين، وتفعيل حركة الإبداع والفنون، افتتح وزير الثقافة د. باسم الطويسي، مركز تدريب الفنون والإبداع في مركز إربد الثقافي، ويأتي هذا الافتتاح ضمن مشروع مدن الفنون والإبداع التي تدشنتها وزارة الثقافة لتدريب الشباب في مجالات الفنون في عدد من محافظات المملكة، وانسجاماً مع الأولويات الثقافية في بناء حاضنات إبداعية تتيح للشباب إطلاق مواهبهم ورعايتها وصقلها وفق خطط وبرامج تدريبية يشرف على تنفيذها مبدعون لرفد المشهد الثقافي الأردني بقدرات فنية وموسيقية تسهم في توفير فرص عمل في قطاع الصناعة الثقافية والإبداعية.

«نسعى قدماً نحو دمج المجتمعات المحلية في المحافظات في حركة الثقافة والفنون والإبداع»، بهذه الكلمات افتتح وزير الثقافة المركز، منوهاً أن الوزارة بدأت في تنفيذ برنامج وطني طموح تحت عنوان «مدن الإبداع والفنون».

وأضاف أن البرنامج يشتمل على مجموعة من الفعاليات التي تركز على البنية التحتية الثقافية وعلى إنشاء المرافق التي تعنى بالفنون والإبداع والصناعات الثقافية، مشيراً إلى أن المركز هو الأول من هذه المجموعة في مدينة إربد، ولدينا خطة لإنشاء شبكة من هذه المراكز تشمل (11) محافظة، حيث توفر هذه المراكز خدماتها والتدريب وبناء القدرات مجاناً.

وقال نتطلع لهذا المركز بأن يكون موئلاً للإبداع في مجالات الفنون المختلفة التي تمثل الرسم والفنون التشكيلية والتصميم والفنون البصرية والصناعات الثقافية والحرف اليدوية.

وأشار الطويسي أن مراكز تدريب الفنون والإبداع التي سوف تنتشر في مختلف محافظات المملكة من المتوقع أن تساهم بشكل مباشر في خلق بيئة جاذبة للموهوبين وفي ازدهار حركة الإبداع والفنون.

وعلى هامش حفل الافتتاح الذي حضره محافظ إربد رضوان العتوم ورئيس بلدية إربد الكبرى حسين بني هاني، ومدير ثقافة محافظة إربد عاقل الخوالدة، قدمت فرقة وزارة الثقافة فقرة فنية من التراث الأردني، إلى ذلك كرم الطويسي المؤرخ الراحل سليمان الموسى والدكتور محمد خالد البقاعي بدروع تذكارية تقديراً لجهودهم الوطنية والثقافية.