الشارقة - الرأي

نظمت الأمانة العامة للبرلمان العربي للطفل أول نشاط ثقافي للجنة الانشطة بالبرلمان عبر اقامة حلقة قرائية إبداعية (عن بعد) تحت عنوان سياحة قرائية بمشاركة أعضاء 12 دولة عربية، استعرضوا خلالها كتاب (سرد الذات) لسمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وقرأ أعضاء البرلمان العربي للطفل خلال الجلسة القرائية العديد من المختارات الأدبية من (سرد الذات) كما قدموا عدداً من وجهات النظر، واعربوا عن إعجابهم بمحتوى الكتاب، وما يتضمنه من مهارات فكرية تعزز الرصيد الثقافي واللغوي والإجتماعي والتراثي عن دولة الإمارات العربية المتحدة، وتبني في الوقت نفسه ملكة أدبية متميزة للقارئ.

وفي هذا الصدد قال أيمن عثمان الباروت الأمين العام للبرلمان العربي للطفل:"يواصل أعضاء البرلمان العربي للطفل نشاطاتهم الثقافية بشكل متميز تجاوزوا فيه تحديات الأزمة الصحية العالمية الحالية، وقد استطاعوا إيصال أصوات الأطفال العرب، وتمثيلهم خير تمثيل، ولاشك أن حلقة السياحة القرائية لكتاب (سرد الذات) شكلت إضافة مهمة ونوعية لدورهم في هذا الإتجاه، ومنحتهم انطباعات فكرية وأدبية واسعة».

وعبر المشاركون عن تقديرهم للدور الثقافي الكبير الذي يلعبه صاحب السمو حاكم الشارقة، وأثره في المسيرة الثقافية العربية عامة، ومسيرة الطفل العربي خاصة، مؤكدين أن (سرد الذات) أكثر من مجرد كتاب، فهو سياحة قرائية تنتقل بالقارئ عبر الزمان والمكان، في فضاءات الأدب والقيم الراسخة، إضافة إلى ما يتميز به من أسلوب مبدع، ولغة تنسجم مع جميع المستويات الثقافية.

وتابع المشاركون خلال القراءة الفترة الزمنية للأحداث التي عاصرها المؤلف، وركزوا على مرحلته العمرية التي كانت منسجمة مع أعمار أعضاء البرلمان العربي للطفل في فترتي الطفولة والشباب، باعتبارها مرحلة خصبة يتعين التوقف عندها لاستخلاص العبر، وتكوين القدوة في النفوس، والمضي على ذات المنهج القويم في تعزيز القيم، والحفاظ على الهوية.

وأدارت الجلسة منى السعيدي عضو البرلمان العربي للطفل رئيسة لجنة الأنشطة في البرلمان العربي للطفل، وشارك فيها كل من: أمين الشبول مقرر اللجنة من الأردن، ومريم الهاملي وسعيد المطيوعي من دولة الإمارات، وشهد أحمد من مصر، وفاطمة زيد عبد الإله من العراق، والمنذر أحمد من السودان.

كما شارك في الجلسة سهيلة بنت الحسين الكامل من تونس، وسليمان السليمي من الجزائر، وعبد العزيز الرشيد من السعودية، ورحاب ابن المعلم من المغرب، وعمار الفاخوري من فلسطين، وجميلة عبد الله من جيبوتي، وتمار سامي من فلسطين.