عجلون - علي فريحات

تشكل ظاهرة طرح النفايات ومخلفات البناء بشكل عشوائي على امتداد جوانب طرق رئيسية وفرعية في محافظة عجلون خطرا على السلامة العامة والبيئة فضلا عما تسببه من مكاره صحية وتشويه للبيئة.

وطالب ابناء المحافظة بمعالجة هذه المشكلة المتكررة والآثار السلبية التي تنتج من تراكم مخلفات الأبنية والأنقاض التي تلقى على جوانب الطرق بشكل عشوائي وتلحق الضرر بالبيئة وصحة الإنسان، مبينين أن هذه الظاهرة تتسبب بوقوع الحوادث المرورية مثلما انها تشكل مظاهر غير حضارية تؤثر سلبا على الواقع السياحي والبيئي.

واشار رئيس مجلس المحافظة عمر المومني الى اهمية قيام الجهات المعنية من الأشغال والبلديات والبيئة ولجنة السلامة العامة بمتابعة هذه المشكلة وتحرير المخالفات بحق اصحاب هذه المشاريع لان تراكم هذه الانقاض يشوه جمالية المحافظة وبيئتها النقية وخصوصيتها السياحية.

وقال عضو الهيئة الادارية في جمعية البيئة الاردنية محمد البعول، ان تلك الأنقاض ناجمة إما عن استصلاح أراض للزراعة أو لغايات إقامة الأبنية والمشاريع المختلفة، داعيا الجهات المختصة إلى متابعة القضية وتحرير المخالفات بحق المتجاوزين من المواطنين والجهات المنفذة للمشاريع خصوصًا أولئك الذين يلقون بكميات كبيرة منها على جوانب الطرق بعد إتمامهم لأعمال البناء والإنشاءات المختلفة. ودعا صاحب مبادرة الايادي البيضاء الدكتور محمود وفيق فريحات البلديات الى العمل على معالجة هذه السلوكيات السلبية التي تنتج من هذه المخلفات خصوصا تراكم الأتربة والرمال ومواد البناء وتكثيف الرقابة على مرتكبي المخالفات وتخصيص أماكن لمثل هذه المخلفات ليتم استخدامها كمكبات.

وقال رئيس بلدية عجلون الكبرى المهندس حسن الزغول ان موضوع القاء مخلفات البناء والباطون على جوانب الطرقات يحظى بمتابعة حثيثة من قبل البلدية خصوصا ان الظاهرة موجودة في العديد من مناطق المحافظة وعادة ما يتم رمي الانقاض في ساعات متأخرة من الليل، مبينا انه لا يوجد مكبات مرخصة قريبة للمواطنين والمكب الوحيد هو بالرمثا وهو بعيد عن عجلون وتكلفة استئجار قلاب لرمي هذه الانقاض فيه مكلفة جدا.

واضااف لوكالة الانباء الاردنية (بترا) اليوم الجمعة، انه يتم مخالفة مرتكبي هذه التصرفات والإجراءات السلبية بالإضافة إلى وجود أماكن مخصصة يتم التخلص من هذه النفايات التي تلحق الضرر البيئي على الطبيعة والإنسان، مشيرا ان هناك تشاركية وتنسيق مع الشرطة البيئية ولجنة السلامة العامة من اجل متابعة هذه المشكلة وضبط التجاوزات وتحويلها للقضاء .

ودعا المواطنين الى المساعدة في محاربة هذه الظاهرة وابلاغ البلدية عن اي تجاوزات ليتم التعامل معها .