بصيرا -بترا

يعاني مستخدمو الطريق الملوكي النافذ من لواء بصيرا تجاه بلدة القادسية بمسافة تبلغ نحو 14 كيلو مترا، من غياب عناصر السلامة المرورية وضيق الطريق ووجود الحفر والمطبات والتصدعات لحاجته لإعادة التأهيل.

وأكد مواطنون من لواء بصيرا والقادسية لوكالة الأنباء الأردنية(بترا)، ان الطريق الذي يعتبر منفذا هاما للمواقع السياحية والبيئية في ضانا ومتنزه غابة الجازي ولحظة وغيرها من المواقع، يعد من الطرق الرئيسية الحيوية ذات الحركة المرورية من قبل مجموعات السياح والمواطنين، مطالبين وزارة الاشغال العامة والإسكان وبلدية بصيرا بشموله بمشروعات تطوير وتأهيل البنى التحتية. كما طالبوا بتزويد الطريق الذي يشهد العديد من الحوادث سنويا بوسائل السلامة المرورية والاضاءة الكافية، داعين إلى توسعة الطريق بمسربين مع تعديل منعطفاته الخطرة التي تعد نقاطا مرورية سوداء، ليكون طريقا امنا تتوافر فيه كافة المواصفات الفنية المعتمدة. من جانبه، قال مدير الأشغال العامة في الطفيلة المهندس عمار الحجاج إن طريق بصيرا تجاه بلدة القادسية يعتبر من الطرق الحيوية التي تشهد في السنوات الأخيرة عمليات تأهيل وصيانة دورية الا انه بحاجة الى مخصصات مالية لتأهيله وتعبيده بخلطة اسفلتية، وعمليات توسعة وشموله بكافة العناصر المرورية بكلفة تقديرية تصل لنحو سبعة ملايين دينار، مؤكدا في ذات الوقت أن أشغال الطفيلة قامت بصيانة مقاطع من هذا الطريق بكلفة مليون دينار ضمن مخصصات مجلس محافظة الطفيلة .