اربد - اشرف الغزاوي

وقع وزير الشباب الدكتور فارس بريزات ورئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي، بحضور محافظ إربد رضوان العتوم اليوم اتفاقية تعاون بين وزارة الشباب وجامعة اليرموك، تعنى بإنشاء مركز شبابي داخل الحرم الجامعي .

وتتيح الاتفاقية السماح لطلبة الجامعة المشاركة مجانا في الأنشطة والبرامج والفعاليات التي تعقدها الوزارة من خلال المركز الشبابي وبما يتناسب مع الإمكانيات المتاحة.

كما تسمح الاتفاقية لوزارة الشباب باستخدام مرافق الجامعة بالتنسيق مع المعنيين لدى جامعة اليرموك من أجل عقد البرامج والفعاليات الشبابية وبما يتناسب مع الإمكانيات والأوقات المتاحة وبموافقة مسبقة من الجامعة.

ويأتي إنشاء هذا المركز الشبابي إنطلاقا من حرص الوزارة والجامعة على رعاية الشباب وتأهيلهم وتطوير مهاراتهم وقدراتهم، ودورهما في إدماج الشباب وتفعيل مشاركتهم في الحياة الاجتماعية والثقافية والرياضية والتعليمية، وإعداد البرامج لتحفيز الشباب وتمكينهم من استثمار طاقاتهم.

وأكد بريزات ، ان المراكز الشبابية داخل الجامعات ستكون حاضنات إبداعية وفكرية للشباب، وخصوصاً من يمتلكون مبادرات مجتمعية ريادية ويطمحون بتوطينها داخل الوزارة، مشيراً إلى أن الوزاة ومن خلال مراكزها ستقدم برامج وأنشطة ريادية تتناسب مع المستوى المعرفي والثقافي لطلبة الجامعات، مما تعمل على إبراز قدرات الشباب المبدعين والموهوبين التي من شأنها أن تسهم في دعمهم بما يتنساب مع التطور الكبير الذي يشهده العالم في كافة المجالات من خلال تبني مفهوم الريادة والابتكار.

وأشار بريزات إلى مجموعة من البرامج الجديدة التي تسعى الوزارة إلى طرحها من خلال المركز الشبابي، منها برامج العمل الريادي والتمكين الاقتصادي من خلال الندوات والدورات والأنشطة التي من شأنها اثراء الوعي بأهمية العمل الريادي، وتعزيز نهج التشغيل الذاتي، وتثقيف الريادين من الشباب، بالإضافة إلى دعم المواهب الرياضية والمجتمعية، مثمناً الدور الكبير الذي تولية إدارة الجامعة في دعم الطلبة وإقامة مشاريع وبرامج لطلبتها.

من جهته، اكد كفافي على اهمية الشراكة مع وزارة الشباب والتي تهدف إلى إشراك أكبر عدد ممكن من الشباب في محافظة اربد في الفعاليات والانشطة التي تعنى بتعزيز مهارات الشباب وتفعيل مشاركتهم في الحياة الثقافية والاجتماعية والرياضية على مستوى المملكة، واستثمار طاقاتهم المبدعة وتوجيهها لما فيه منفعة لهم وللوطن .