الكرك - بترا

تشكل المتنزهات والحدائق العامة في محافظة الكرك، ملاذا ومتنفسا سياحيا وترويحيا لمئات الاسر التي تقصدها من مختلف مناطق المحافظة، خاصة خلال ساعات المساء رغم قلة عددها. وقال مواطنون لوكالة الانباء الاردنية (بترا)، إن رفع الحظر الذى كان مفروضا بسبب جائحة كورونا، وإعادة فتح الاماكن العامة والمتنزهات أمام المواطنين، ما أسهم بتشجيع الاسر على الخروج من المنازل للتنزه وقضاء اوقات فراغهم بالمتنزهات والحدائق العامة. الناشط مصطفى المواجدة أشار إلى أنه بالرغم من تنوع المنتج السياحي بالمحافظة من غابات طبيعية وعيون مياه واماكن اثرية وتاريخية، الا أن المتنزهات والحدائق العامة تحظى برغبة العائلات للتنزه فيها، لاسيما في ساعات المساء.

واضاف انه يتوفر في هذه الاماكن مقومات ترفيهية، خاصة للأطفال من ألعاب ومسطحات خضراء، مع سهولة الوصول اليها. المواطن راضي حسن قال إن محافظة الكرك تفتقر الى المتنزهات والحدائق النموذجية الشاملة لكل مقومات الترفيه لبقاء الاسر مع اطفالهم لفترات زمنية طويلة ضمن اجواء اسرية مريحة، لافتا الى انحسارها بمركز المدينة فقط وحرمان اهالي الالوية الاخرى في المحافظة منها. وطالب بالتوسع بإنشاء الحدائق العامة والمتنزهات بمختلف ألوية المحافظة البعيدة عن المركز، لتمكين المواطنين من زيارتها والاستفادة من خدماتها وخاصة في مثل هذه الظروف الاستثنائية، والاهتمام بالأماكن السياحية الاخرى المنتشرة بالمحافظة لتكون نقطة جذب سياحي. من جانبه، اوضح نائب رئيس بلدية الكرك الكبرى بسام الجعافرة لـ(بترا)، انه ومنذ صدور قرار رفع الحظر وفتح الحدائق امام المواطنين، عملت البلدية وبالتنسيق مع المشرفين على الحدائق على فتحها وتوفير متطلبات السلامة والصحة العامة.

واشار الى ان حديقتي المشير حابس المجالي، والظاهر بيبرس فقط هما المتاحتان امام المواطنين حاليا، مبينا أن العمل يتم حاليا تضمين حديقة متنزه عين سارة، لمستثمر لإعادة تأهيلها وفتحها أمام المواطنين. واضاف ان البلدية ستفتح حديقة عامة شرق المحافظة بمنطقة زحوم امام الزوار قريبا، موضحا انها تقع على مساحة تقدر بنحو 12 دونما مجهزة بكل وسائل الترفيه والالعاب والخدمات، لخدمة سكان القرى والاحياء البعيدة عن مركز المحافظة.