أرسل لي اللواء المتقاعد محمد خير العضايلة تعقيباً على مقالي المنشور في $ الخميس الماضي بعنوان رجال دولة عاتبون، جاء فيه «أحسنت قولا ولكنك لم تتوسع في استعراض معاناة الوطن من ابنائه انا اتذكر تجربتنا كطلاب عام ١٩٦٩ في الجامعة الاردنية حينما شكلنا اتحادا طلابيا ينتمي للوطن في خضم الواقع الصعب انذاك واتصلنا بعدد من رجالات الدولة لدعمنا ولم نجد الا القليل ولكننا وقفنا مع الوطن بقدراتنا المتواضعة» نكأت هذه الرسالة جراحي وذكرتني بسلسلة إخفاقات لمشاريع نهوض وطني كنت من المشاركين فيها والشهود عليها، منها تأسيس الاتحاد الأردني للطلبة الذي أشار إليه العضايلة فقد كنت جزءا من التجربة، وكنت أميناً لسر الاتحاد في محافظة اربد، وكان الهدف لم شمل الجسم الطلابي وحمايته من الاختراقات السياسية والفكرية، والمساهمة في الحفاظ على الهوية الوطنية الأردنية، غير أن تجربة الاتحاد وئدت وهي غضة بسبب قلة ذات اليد، فالحماس والإخلاص وحدهما لا يكفيان لإنجاح التجارب.

وبالتزامن مع التجربة الطلابية، عايشت تجربة الاتحاد الوطني الأردني الذي تأسس ليكون إطارا وطنياً شاملاً، وكنت استمع وأنا بعد على مقاعد الدراسة الثانوية الى طموحات وآمال القائمين على الاتحاد لبناء الطاقات، وبصحبة الدكتور محي الدين المصري الذي أصبح مديراً لمكتب الاتحاد في محافظة اربد، جبنا أنحاء المحافظة، وكانت يومها تضم محافظات جرش والمفرق وعجلون، بهدف حشد الناس وتأطيرهم، ثم فجأة تمت تصفية الاتحاد الوطني، في واحدة من الممارسات غير المفهومة للدولة الأردنية، وغياب المؤسسية في قراراتها التي تأتي في كثير من الأحيان من باب النكاية أو ردات الفعل.

وبخلاف التجارب ذات البعد الرسمي، في مجال بناء الأطر التي تهدف لبناء قيم الانتماء والانتاج والتي أخفقت بسبب غياب المؤسسية وسيطرة المزاجية ومن ثم الدعم المادي، فعلى الصعيد الأهلي عاصرت سلسلة من المشاريع ذات البُعد الحضاري التي تهدف إلى الحفاظ على ثقافة الأمة وهوية الوطن والانتماء له، أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر المشروع الوطني للدفاع عن اللغة العربية، وأهم نتائجه صدور قانون حماية اللغة العربية، الذي أخذ طريقه إلى رفوف النسيان في ممارسة واضحة على غياب احترام النصوص القانونية، مثلما أخذ المشروع كله طريقه إلى عوالم السكون، لأنه بمقدار سيل العواطف التي كانت تشيد بالمشروع والقائمين عليه تم سد كل سبل الحياة في وجهه.

عندي أن سبب إخفاق هذه المشاريع هو أنها نبتت في مجتمع ليس لدى أصحاب رأس المال فيه أية رؤية حضارة أو أي إحساس بالمسؤولية الاجتماعية، التي من شأنها إدامة مشاريع التحول الحضاري، وهي نفس المعاناة التي نعيشها منذ سنوات في جماعة عمان لحوارات المستقبل التي تضم في عضويتها نخبة من خيرة الخبراء في المجالات الاقتصادية والتربوية والتعليمية والقانونية ورعاية الطفولة والشباب، والتي أنجزت عشرات برامج العمل الإصلاحي لبلدنا، التي يتم الثناء عليها بالكلمات الطيبة، وقتلها بمنع أسباب الحياة عنها، وهي حالة مرضية يعيشها المجتمع الأردني منذ عقود ولعلها أحد أهم أسباب فقدانه لبوصلته ولعدم قدرته على ترتيب أولوياته.

Bilal.tall@yahoo.com