عمان - الرأي

قال السفير المكسيكي في عمان روبرتو رودريغيز هرنانديز » ان اكثر من 18 الف سائح مكسيكي زاروا الاردن العام الماضي 2019 قبل جائحة كورونا وهو ضعف عدد السياح المكسيكيين الذين زاروا الاردن عام 2018».

واضاف بمناسبة احتفال الاردن والمكسيك بمرور 45 عاما على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بينهما » ان البلدين يعملان على تطوير مبادرات لدعم السياحة وتعزيز المعرفة باللغة الرسمية والتاريخ والجغرافيا والثقافة بينهما لاحداث تقدم في مجال السياحية الثنائية وتطوير المنتجات والبنية التحتية»، مؤكدا اهمية العمل على ترويج البلدين سياحيا في ظل وجود ارث وتنوع ثقافي وثقافات قديمة في المكسيك تهم الاردنيين.

وزاد هرنانديز، ان عدد سكان المكسيك 126 مليون نسمة 60 بالمئة منهم مسيحيون كاثوليك ولهم اهتمام كبير بالسياحة الدينية والسياحات الاخرى الى المغطس والبترا والاماكن المقدسة.

واشار الى ان المكسيك صنفت في العام 2019 من بين أكبر 25 دولة مصدرة للبضائع إلى الأردن، حيث بلغت قيمة صادرات المكسيك الى الأردن 107.8 مليون دينار، وبلغت قيمة واردات المكسيك من الأردن ما مجموعه 8.7 مليون دينار، واحتلت المنسوجات والألبسة والمعدات الزراعية والأسمدة المعدنية المراتب الأولى من بين المنتجات الرئيسية المصدرة من الأردن الى المكسيك، في حين تمثل السيارات والبقوليات والأحماض النووية وحاويات الغاز والشوكولاتة المنتجات الأكثر استيراداً من المكسيك.

ولفت الى وجود مفاوضات بين الجانبين لتوقيع اتفاقية تجارة حرة لا سيما وان الاردن والمكسيك لديهما اتفاقيات تجارة حرة مع الولايات المتحدة الاميركية وكندا وتوقيع اتفاقية تبادل جمركي.

واعتبر ان جائحة كورونا تشكل فرصة جديدة ومهمة لزيادة حجم التبادل التجاري ومعرفة المجالات والبضائع والمواد التي يمكن ان يتم العمل على زيادة التعاون بخصوصها، داعيا الى ان يكون الاردن مركزا وبوابة لمنطقة الشرق الاوسط لا سيما وانه بلد مستقر ويتمتع بموقع جغرافي متميز يؤهله لان يكون مركزا للمنطقة.

يشار الى ان العلاقات الدبلوماسية بين الأردن والمكسيك تأسست في التاسع من أيلول عام 1975 وقام الرئيس المكسيكي لويس إيشفيريا في الفترة ما بين 10 إلى 13 اَب 1975، بزيارة رسمية إلى الأردن وفي اذار 2002 قام جلالة الملك عبدالله الثاني بزيارة مدينة مونتيري شمال المكسيك، التقى خلالها بالرئيس المكسيكي بيسينتيه فوكس وفي شباط من عام 2014 قام جلالته بزيارة أخرى للمكسيك والتقى بالرئيس انريكيه بينيا نيتو، شهدت مباحثات مهمة وتوقيع عدة اتفاقيات للتعاون.