عمان - منال القبلاوي

وصل عدد مرضى السرطان الأردنين الجدد نحو ست الاف مريض في السّنة بمعدل 16 حالة جديدة يوميا وفقا لاخر احصائية معلنة للسجل الوطني للسرطان للعام، وبازدياد يبلغ 500 مريض جديد عن آخر الأرقام المعلنة للسجل الذي يصدر كل سنتين الى ثلاث سنوات.

ويتوقع مدير عام مركز الحسين للسرطان الدكتور عاصم منصور ان تتضاعف الاعداد محليا وعالميا عام 2030 وأن يتوفى سنويا نحو 9 ملايين شخص نتيجة الاصابة بالسرطان، حيث 80% منهم في الدول النامية.

وبحسب منصور فإن ارتفاع نسبة الاصابة بالسرطان لها أسباب منها بيئية ووراثية وهناك عوامل لا يمكن التحكم بها مثل النمو السكاني، واللجوء، وهذا يؤدي لارتفاع عدد حالات الإصابة الجديدة، وهناك عامل آخر وهو ازدياد معدل الأعمار، اذ أصبح الناس يعمرون لسنوات أطول، والسرطان يشيع بين هذه الفئة من الناس.

وهناك عوامل خطورة أخرى تنتشر في الأردن والدول العربية، وتشمل التدخين، حيث سجل الأردن أعلى نسبة من المدخنين على مستوى العالم. اضافة الى طبيعة العادات الغذائية السيئة التي تؤدي للبدانة وللإصابة بالأمراض المزمنة الأخرى، إضافة لقلة النشاطات البدنية والرياضة.

وهذه العوامل تعد من عوامل الخطورة التي تسبب الإصابة بالسرطان سواء في الأردن أو في الدول العربية.

ورغم ان الاردن يصنف عالميا بالوسط من حيث الاصابة بالمرض الا ان الرقم سيتضاعف محليا اذا لم نعمل على تجنب العوامل المساعدة على الاصابة ومنها التدخين والسمنة والتوعية باهمية العادات الصحية غذائيا والتمارين الرياضية ومحاربة الافكار الخاطئة بان السرطان يعني الموت.

واكد ان الجميع يستطيع تجنب المرض بنسبة (30-40%) في حال اتباع العدات الصحية في حياته.