عمان - الرأي

أطلقت جامعة الشرق الأوسط ممثلة بقسم الإدارة السياحية في كلية الأعمال، مبادرة لتنمية السياحة الداخلية والسياحة العلاجية والدينية، وحوسبة مكاتب السياحة والسفر.

وأكدت رئيسة قسم الإدارة السياحية الدكتورة سائدة عفانة أن هذه المبادرة، التي استندت إلى دراسة معمقة من قبل خبراء في القطاع السياحي، تأتي تلبية لرؤية ورسالة الجامعة في خدمة أبناء المجتمع المحلي، والمساهمة في الوقوف إلى جانب قطاع السياحة وما وقع عليه من أضرار بعد جائحة كورونا، تمثلت بتوقف الرحلات السياحية على مستوى العالم.

وأوضحت أنه كان لزاما على المعنيين بالقطاع السياحي الأردني التحرك سريعا، ووضع مجموعة من المبادرات والتوصيات لإنقاذ القطاع السياحي، وتحصينه من وقوع أضرار أخرى عليه، نظراً لأهميته.

واعتمدت الدراسة على الطبيعة السوقية وتأثيرها على مكاتب السياحة والسفر وبخاصة السياحة العلاجية بسبب ارتباطها المباشر بالسياحة الدينية.

وخرجت الدراسة بتوصيات، أهمها، إيجاد نصوص وتشريعات لتنظيم السياحة العلاجية، وإنشاء مجلس خلية أزمة القطاع السياحي، وإلغاء التأشيرات للسياحة العلاجية، وإيجاد صيغة شراكة بين القطاع الصحي ومزودي الخدمات السياحية، وتوفير التسهيلات لمكاتب السياحة والسفر لاستقطاب الأسواق، ودمج وتأهيل أشخاص من القطاع الطبي في القطاع السياحي.