الاغوار الشمالية - اشرف الغزاوي



قرر وزير العمل نضال فيصل البطاينة إعادة إغلاق مصنع الألبسة في بلدة الزمالية بلواء الاغوار الشمالية وتشكيل لجنة تحقق مشتركة من وزارة العمل ووزارة الصحة ومديرية الدفاع المدني لإعادة تقييم وضع المصنع ومدى جاهزيته للعمل.

وأوضح الناطق الإعلامي باسم وزارة العمل محمد الزيود ، انه التحق صباح اليوم الأربعاء بالعمل في المصنع بشكل طبيعي دون أية مشاكل 585 عاملة، مشيرا إلى أن العاملات الملتحقات بالعمل عبرن عن عدم رغبتهن في التوقف عن عملهن لعدم وجود أي مبرر للتوقف.

ولفت الزيود إلى أن 39 عاملة شكون عند التحاقهن بالعمل وعند بداية الدوام من أعراض صحية مختلفة وطلبن نقلهن إلى المستشفى، مؤكدا مغادرة معظمهن المستشفى بعد التأكد من حالتهن الصحية بعدم وجود أي أعراض عليهن وجميعهن بحالة صحية جيدة.

وأكد الناطق الإعلامي أن تشكيل اللجنة المشتركة بين الجهات المختصة جاء للوقوف على واقع الحال وتقديم تقرير محايد يظهر حقيقة الوضع في المصنع وتجنبا لأية خلافات قد تقع بين صاحب العمل والعاملات.

وبين الزيود أن الوزارة قامت منذ الأسبوع الماضي بكافة الإجراءات المعيارية المتبعة في مثل هذه الحالات المتمثلة بإغلاق المصنع لمدة 7 أيام وإتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للتأكد من خلو المصنع من أية آثار لأية مواد استخدمت بالسابق واجراء كافة الإجراءات المتعلقة بتهيئة بيئة العمل بشكل مناسب لعودة العمال إلى عملهم.

وشدد الزيود على أن قرار إعادة إغلاق المصنع إجراء احترازيا واحتراماً لرأي القلة من العاملات ودعما للشفافية مع المجتمع للتأكد مرة أخرى من اللجنة المشكلة لهذه الغاية ومن خلو المصنع من أي آثار ناتجة عن عملية الرش والتعقيم التي تمت سابقا.

وكان المصنع شهد تعرض 160 عاملة الخميس الماضي لحالات اختناق وتقيؤ اثر اقدام ادارة المصنع من خلال شركة متخصصة بتعقيم مرافقه بمواد كيماوية اثناء تواجد العاملات ، قبل ان تقرر وزارة العمل اغلاقه واعادة فتحه اليوم بعد التأكد من سلامة الظروف الصحية والسلامة المهنية في المصنع وعدم وجود بقايا للمواد الكيماوية المستخدمة .

وتفقد محافظ اربد رضوان العتوم يرافقه مدير الشؤون الصحية للمحافظة الدكتور رياض الشياب اوضاع العاملات الصحية في المستشفيات ، فيما اكد الشياب انه تم خروج جميع العاملات بعد تماثلهن للشفاء ، فيما تم تشكيل لجنتين صحيتين من الاوبئة والصحة العامة وطب المجتمع من المديرية لغاية التأكد من الظروف الصحية في المصنع .