عمّان - الرأي

نظمت دار رعاية الاحداث / الرصيفة التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية امس اللقاء الاول لمجلس اهالي المنتفعين بعدد محدود يراعي اجراءات السلامة العامة، ضمن سلسلة التطوير المتواصلة التي تتبعها الوزارة لتقويم سلوك الاحداث.

وفي بداية اللقاء رحب مدير الدار صقر المعايطة بالاهالي، مؤكدا ضرورة التواصل المستمر لما فيه مصلحة الاحداث.

وقال المعايطة ان هذا اللقاء الاول ولن يكون الاخير حيث تعمل الدار على تنظيم سلسلة لقاءات مستمرة مع الاهالي، مراعين بذلك السلامة العامة وطرقها في هذا اللقاء.

وقدم الاخصائي الاجتماعي ابراهيم دغيمات خلال اللقاء الذي اداره ارشيد العايد نصائح وارشادات في كيفية تعامل الاهل مع الحدث خاصة بعد مغادرة الحدث للدار وكيفية مراقبة سلوك الاحداث لضمان عدم تكرار التجاوزات القانونية التي تعيد الحدث الى دور الرعاية مرة اخرى.

من جانبه اكد الاخصائي النفسي عبد الرمحي على ضرورة عدم تمكن وقت الفراغ من الحدث لانه بوابة للدخول الى السلوكات السلبية، مشددا على ضرورة مراقبة علاقات الاحداث مع اصدقائهم وتقديم النصائح لهم على شكل حوارات ايجابية مقنعة.

من جهته اكد المشرف الاجتماعي نور العبادي على التكامل في الادوار بين الدار والاسرة مشددا على ان الدار تقوم على ضبط سلوك الاحداث من خلال المحاضرات المستمرة والنشاطات اللامنهجية التي تنمي القدرات العقلية اضافة الى تنظيم الوقت، وان على الاسرة متابعة الحدث بعد خروجه لتعزيز السلوك الايجابي لديه.