عمان - الرأي

أكد حارس مرمى المنتخب الوطني لكرة القدم عامر شفيع أن تقدمه إلى المركز التاسع في نادي الـ 100 بالاتحاد الدولي «فيفا»، يعتبر إنجازاً لكرة القدم الأردنية قبل أن يكون إنجازاً شخصياً له.

ولم ينكر «الحوت» أن ما تحقق مدعاة للفخر والسعادة له، لكنه أكد في الوقت نفسه لـ $ أنه يشكل دافعاً جديداً له للعمل بجد وإخلاص لتحقيق المزيد من النجاحات لكرة القدم الأردنية و«النشامى»، وأشار أن ذلك لم يكن ليتحقق لولا الدعم الكبير الذي لطالما وجده من اتحاد كرة القدم ممثلاً بسمو الأمير علي بن الحسين المحفز الأول والرئيسي للنشامى وصانع إنجازات الكرة الأردنية، إضافة إلى الثقة التي كان يحوز عليها من الأجهزة الفنية المتعاقبة على المنتخب الوطني ورفاق دربه في النشامى منذ انطلاق رحلته الدولية.

ويشار أن ما حققه شفيع من إنجاز جديد من شأنه أن يتعزز وخصوصاً أنه يملك فرصة خوض مباريات إضافية بمعية المنتخب الوطني الذي يستعد لاستئناف مشواره في التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 عبر ملاقاة نظيره الكويتي خارج القواعد يوم 13 تشرين الأول القادم، ثم مواجهة نيبال واستراليا في تشرين الثاني الذي يليه بختام التصفيات.

ويستقر النشامى في المركز الثاني ضمن مجموعته، برصيد (10) نقاط، بالتساوي مع الكويت، فيما تستقر أستراليا بالصدارة بـ12 نقطة، ونيبال رابعاً (3)، واخيراً الصين تايبيه خالي الوفاض.

إلى ذلك، كان اتحاد كرة القدم، كشف أنه نجح في تقديم الوثائق والدلائل التي تؤكد أحقية شفيع، في دخول قائمة أكثر اللاعبين خوضاً للمباريات الدولية على مستوى العالم، عبر تاريخ اللعبة، واستقراره في المركز التاسع عالمياً.

وعلى امتداد الأشهر الاخيرة، بدأ الاتحاد في مراسلة الاتحاد الدولي «فيفا»، للتأكيد على حق شفيع في دخول القائمة، بعد أن مثل النشامى في (175) مباراة، في الوقت الذي كان يعتمد فيه «فيفا» (154) لقاء دولي فقط لقائد النشامى.

وبعد تقديم كافة الوثائق المطلوبة، على امتداد تاريخ شفيع مع النشامى والذي بدأ بمواجهة كينيا ودياً في 17 آب 2002، متضمناً جميع اللقاءات الودية والرسمية، أكد «فيفا» رسمياً للاتحاد الأردني، اعتماده (168) مباراة لـ «الحوت»، واستقراره بالتالي في المركز التاسع.

ويستقر المصري المعتزل أحمد حسن على رأس القائمة حالياً برصيد (184) مباراة، وبفارق (16) لقاء فقط عن شفيع الذي ما يزال يمثل النشامى ونادي الفيحاء السعودي.

كما يحتل الإسباني سيرجيو راموس المركز الثامن حالياً بـ170 لقاء، ويبرز الحارس المخضرم الايطالي جوليوجي بوفون سادساً بـ176 مباراة.

يذكر أن الاتحاد الأردني يواصل مراسلاته مع «فيفا»، لإضافة سبع مباريات إلى رصيد شفيع، وبالتالي يصل للرقم (175) لقاء، بانتظار قرار الاتحاد الدولي بتأكيد اعتمادها أو إلغائها بشكل نهائي.