عمان -بترا

زار رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز اليوم الاثنين، وزارة التخطيط والتعاون الدولي، والتقى وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور وسام الربضي وكبار موظفي الوزارة، بحضور وزير المالية الدكتور محمد العسعس وامين عام الوزارة زينة طوقان.

واستمع رئيس الوزراء إلى ايجاز من وزير التخطيط والتعاون الدولي حول المساعدات والمنح المقدمة للمملكة، وأوجه صرفها على المشاريع ذات الاولوية الوطنية وآلية التدقيق والرقابة عليها.

واكد رئيس الوزراء ان الدعم المقدم للأردن مستمر، ويؤشر على ثقة عالمية بالمملكة سواء ما يتعلق بأوجه الدعم أو اصدار سندات اليورو بوند التي تمت اخيرا.

وقال الرزاز في تصريحات صحفية عقب اللقاء "هذا الاسبوع نركز على هذه الثقة بالاقتصاد الاردني وبوضعنا النقدي واحتياطاتنا الموجودة وقدرة القطاع الخاص على التعافي والتعامل مع الطوارئ، وهذا ما اثبته القطاع الخاص، ونحن فخورون به".

واكد اننا نقدم للعالم فرصة بأن يكون الاردن دولة جاذبة للاستثمارات لتقديم سلع وخدمات على مستوى المنطقة ككل، لافتا إلى أن وزيري التخطيط والمالية ووزراء آخرين سيتحدثون خلال الايام المقبلة حول ما يستقطبه الاردن من استثمارات خلال الاشهر الاخيرة في جائحة كورونا.

وتابع "هذه شهادات ثقة عالمية بالاقتصاد الاردني يعبر عنها جلالة الملك في المحافل الدولية، وهذه الثقة العالية للأردن بموقعه السياسي والإقليمي والاقتصادي والمجتمعي".

ووجه رئيس الوزراء بتعزيز الشفافية والمكاشفة واطلاع المواطنين على اوجه الدعم المالي للأردن سواء على شكل قروض ميسرة أو منح وآليات صرفها والرقابة عليها.

واشار الرزاز بهذا الصدد إلى وجود رقابة داخلية من الحكومة ومن مجلس النواب وديوان المحاسبة كجهة رقابية مستقلة فضلا عن الرقابة التي تمارسها الدول والجهات المانحة على اوجه انفاق هذه المساعدات.

ولفت وزير التخطيط والتعاون الدولي إلى ان زيارة رئيس الوزراء جاءت للاطلاع على سير العمل في الوزارة، ولاسيما في ظل جائحة كورونا والجهد الذي تقوم به الوزارة في استدامة المساعدات سواء من خلال منح أو قروض ميسرة للأردن.

وأكد توجيهات رئيس الوزراء بأهمية اتباع نهج الشفافية واطلاع المواطنين على آليات الرقابة والصرف والمنظومة المتبعة في المنح والقروض ودورها في تمويل المشاريع، مشيرا إلى العزم على نشر الكثير من هذه الأمور قريبا وشرحها للمواطن الاردني".