عمان - الرأي

تنظم جمعية رجال الأعمال الأردنيين بالشراكة مع مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركية الأربعاء المقبل، ندوة استثمارية افتراضية لمناقشة الفرص الاستثمارية المتوفرة لدى البلدين.

وأكد رئيس الجمعية حمدي الطباع خلال لقائه واعضاء من مجلس الادارة، امس، السفير التركي لدى المملكة، اسماعيل أزامار، أن الندوة التي ستشارك فيها هيئة الاستثمار تهدف لمناقشة أبرز الفرص الاستثمارية المشتركة بين البلدين خاصة ما بعد جائحة كورونا والتي فرضت تغييرات جذرية في الخيارات الاستثمارية والفرص والقرارات المرافقة لها، مبينا انها ستركز على القطاع الزراعي والصناعات الغذائية.

واشار خلال اللقاء الذي عقد بمقر الجمعية، حرص رجال الأعمال على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وتنظيم العديد من اللقاءات والندوات ودورات مجلس الأعمال الأردني التركي بشكل منتظم بهدف التشبيك بين القطاع الخاص من الطرفين.

وأكد الطباع أن الأردن هي بوابة تركيا للعبور نحو الخليج العربي والعراق وأفريقيا حيث تعتبر منطقة العقبة التي تتمتع بالعديد من الحوافز والتسهيلات الاستثمارية الخيار الأفضل لقطاع النقل التركي، مبينا ان الاستثمار في العقبة سيفتح أفاقا جديدة لدى أصحاب الأعمال الأتراك ويتيح لهم إمكانية الدخول لأسواق جديدة.

واعرب رئيس الجمعية عن امله بأن يتوجه اهتمام المستثمرين من الجانب التركي بشكل أكبر نحو القطاعات الصناعية الأردنية الواعدة، مؤكدا أهمية تبادل زيارات الوفود التجارية عندما تسمح الظروف بذلك.

واشار إلى أن الاقتصاد الأردني يمتلك العديد من القطاعات الواعدة أبرزها السياحي وتكنولوجيا المعلومات والمالي والمصرفي والزراعي والصحي والصناعات الغذائية والدوائية والتعليم.

وشدد السفير أزامار على ضرورة العمل وبشكل جدي لتنمية علاقات الاردن وتركيا الاقتصادية والترويج للفرص الاستثمارية ذات الاهتمام المشترك وتجاوز الصعوبات التي تحد من زيادة حجم الاستثمارات المشتركة.

وأكد استعداد السفارة للتعاون مع الجمعية في سبيل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية المشتركة بين مجتمعي الأعمال من كلا الجانبين خاصة فيما يتعلق بتنظيم فعاليات استثمارية مستقبلية.

واشار إلى أن القطاع الخاص التركي حريص على تعزيز الاستثمارات المشتركة مع الأردن في مختلف المجالات خاصة منطقة العقبة، والمناطق الصناعية في المملكة كذلك، وفي زيادة تدفق الاستثمارات التركية للأردن.

من جانبهم، اشار اعضاء مجلس ادارة الجمعية، إلى وجود العديد من مشاريع الطاقة والمياه الكبرى والتي تشكل فرصة للاستثمار بها من قبل الجانب التركي إلى جانب مجال صناعة الألبسة والجلود، لافتين إلى تمتع الأردن بالعدد من الاتفاقيات متعددة الأطراف مع مختلف دول العالم والتي تقدم عددا من المزايا.

يذكر ان قيمة الاستثمارات التركية في الأردن تبلغ ما يقارب 40 مليون دولار.

وبلغت صادرات المملكة إلى تركيا خلال عام 2018 ما قيمته 91 مليون دولار تركزت على الاسمدة، مقابل 772 مليون دولار تركزت على الآلات والأجهزة الميكانيكية.

حضر اللقاء أعضاء مجلس إدارة الجمعية المهندس عوني الساكت، والمهندس عبدالحليم عابدين، والمهندس يسري طهبوب، والمهندس عبدالرحيم البقاعي، ومدير عام الجمعية طارق حجازي.