البادية الشمالية - توفيق أبوسماقة

حققت تجربة زراعة محصول البونيكام في البادية الشمالية بمحافظة المفرق، نجاحا كمادة علفية جديدة للمواشي تساعد مربي الثروة الحيوانية بتكاليف أقل.

وقال المزارع علي محمد أبو صالح، إن زراعة هذا النوع من النباتات كمادة علفية للمواشي، تعد تجربة رائدة في هذا المجال كونها تمتاز بتخفيض تكاليف تربية المواشي على المزارعين في المنطقة.

وأضاف خلال جولة ميدانية في أحد حقول البونيكام في منطقة أم السرب التابعة للبادية الشمالية الغربية، أنه بدأ بزراعته في أحد الحقول في منطقته كزراعة جديدة لأول مرة في المفرق، ليقدم نموذجا ناجحا يحفز مربي الثروة الحيوانية والمزارعين بشكل عام على زراعة البونيكام.

وأمضى ابو صالح بالحديث عن هذه التجربة التي تعد نموذجا للبحث العلمي في قطاع الزراعة، قائلا إن هذا النوع العلفي يمتاز بغناه الغذائي للمواشي فضلا عن تكلفته المنخفضة بالنسبة للشعير الذي يعتمد عليه المربين في تربيتهم للمواشي.

الخبيرة الزراعية أروى سالم، قالت:"يتميز النوع الجديد من الأعلاف الذي أدخل الى عالم الزراعة في الأردن و يسمى بـ«البونيكام»، بغناه الغذائي للحيوانات النباتية وتوفيره لإستهلاك المياه عند زراعته فضلا عن سهولة زراعته اذا ما رغب أيّ مزارع بذلك دون تكبد كثير من التكاليف والجهد والوقت، اذ يعد سابقه زراعية فريدة في المملكة.

وأوضحت أنه يحتوي على نسبة عالية من البروتين تصل الى (28)% وهو منتج لا يستنزف موارد المياه، فهو اتجاه مهم للإستثمار الزراعي في الأردن لتوفيره لمربي الثروة الحيوانية واستعماله كأعلاف صحية لمواشيهم وثرواتهم الحيوانية الأخرى.

وأكدت على ضرورة تعميم الفكرة على كافة المزارعين لتشجيعهم على زراعته بالكميات التي تناسبهم وبحسب حاجاتهم منه، مشيرة الى أنها أجرت عدة تجارب على هذا النوع العلفي الجديد قبل تعميمه واعلان نجاحه وذلك من خلال زراعتها له بكميات كبيرة لغايات تطويره وتعريف المزارعين الأردنيين بمواصفاته وفوائده وأهميته بعد أن تكفلت بتوفير كافة مستلزمات زراعته بمبادرة شخصية منها سعيا لتخفيف الأعباء على المربين خاصة في ظل ارتفاع أسعار الأعلاف محليا رغم دعم الحكومة لها.

وتوضح أن البرسيم الذي يعمد المزارعين الى زراعته لا يحتوي الا على (14) % من البروتين كحد أعلى وفي ظل ارتفاع تكاليف تربية المواشي والأبقار والجمال بسبب غلاء الأعلاف، كان لابد من التفكير بإستراتيجيات أخرى لدعم تربية الثروة الحيوانية في المملكة وتشجيع تربيتها من خلال البحث العلمي الحديث.

ويستمر علف «البونيكام» الذي تشيع زراعته في كثير من بلدان المنطقة بإستثناء الأردن، بحسب سالم، في الأراضي حتى (10) سنوات ويتحمل ملوحة حتى (12) ألف جزء في المليون ويجود في كافة أنواع الأراضي حتى الأراضي السبخة كما يجود البونيكام تحت نظام الري بالرش والتنقيط ويمكن زراعته بنظام الريّ بالغمر أيضا.