الطفيلة - أنس العمريين

أخفت الانهيارات الترابية التي شهدتها مناطق واسعة في عين البيضاء جنوبي محافظة الطفيلة، معالم الارصفة المخصصة للمشاة، وسط مطالبات ببناء جدران استنادية في المناطق التي شهدت تلك الانهيارات للحد منها.

وبين عدد من المواطنين، خلال شكواهم الى الرأي، ان العديد من ارصفة المشاة الموجودة على الطريق الملوكي في منطقة عين البيضاء تعرضت لانهيار الاتربة المحاذية لها، ما جعل من ذلك صعوبة في سير المواطنين على تلك الارصفة، الامر الذي يهدد حياتهم بالخطر اثناء مسيرهم على الشارع الملوكي الذي يشهد حركة مرورية نشطة على مدار الساعة.

واوضح المواطن محمد البداينة، أن مطالبات متكررة للجهات المسؤولة بغية ازالة الاتربة التي تعرضت للانهيار على ارصفة المشاة في منطقة عين البيضاء منذ أكثر من عامين لم تجد نفعاً، مؤكدا أن الطريق الملوكي وبالتحديد في منطقة سعوه الذي يعتلي جوانبه تلال ترابية وصخرية غير ثابتة، وبفعل الامطار الغزيرة خلال فصول الشتاء الماضية ادت الى انهيارها، لافتا الى ان الحل يكمن في بناء جدران استنادية او سلاسل حجرية في المواقع التي شهدت انهيارات للحد من الخطر على حياة المشاة.

بدوره، أكد مدير الاشغال العامة في الطفيلة المهندس عمار الحجاج، وجود العديد من الانهيارات في مواقع متعددة على الطريق الملوكي في منطقة عين البيضاء بفعل الامطار التي شهدتها المحافظة خلال الشتاء الماضي، مشيرا الى أن الطريق كان ضمن عطاء مركزي لاعادة تأهيله وتم تسليمه من قبل المقاول، لكنه لم يشتمل ضمن مخصصاته على بناء جدران استنادية في مناطق كانت عرضة للانهيار.

واشار الحجاج الى أن المديرية قامت بتشكيل لجنة فنية اطلعت على واقع الحال وحددت جميع النقاط التي شهدت فيها انهيارات للتربة عملت على اخفاء معالم الرصيف المخصص للمشاة، وقامت بوضع الحلول التي تتناسب مع كل نقطة، وخاطبت مجلس المحافظة بغية توفير المخصصات المالية اللازمة لحل المشكلة جذرياً.