طوكيو - وكالات

لا يعمل أحدث قطار «طلقة» في اليابان بشكل سريع وسلس فحسب، بل إنه قادر أيضاً على نقل الركاب إلى بر الأمان في حالة وقوع زلزال.

ويمكن أن يسير بسرعة تصل إلى 360 كيلومتراً في الساعة، وهو رقم قياسي جديد خلال التشغيل التجريبي في عام 2019، ما يجعله أحد أسرع القطارات في العالم. ورغم ذلك، سيتم تحديد سرعة التشغيل عند 285 كيلومتراً في الساعة.

وبالنسبة إلى تصميم القطار الداخلي، فمقاعده المصممة حديثاً تسمح للركاب بالانحناء بدرجة أكبر، ما يوفر مزيداً من الراحة، خاصة للمسافرين لمسافات طويلة. وسيتم إضاءة رفوف الأمتعة العلوية في كل محطة توقف، لتذكير الركاب بممتلكاتهم.

ليس ذلك فحسب، وإنما ستكون الرحلة الفعلية أكثر هدوءاً وسلاسة، بفضل نظام جديد يساعد على امتصاص حركات القطار. كما يحتوي القطار على نظام تحكم أوتوماتيكي يسمح له بالتوقف بشكل أسرع في حالة الطوارئ.

ويعد القطار مزوداً بنظام الدفع الذاتي لبطارية ليثيوم أيون، وهو الأول من نوعه في العالم. وبالتالي، يسمح هذا النظام للقطار بالتشغيل لمسافة قصيرة من تلقاء نفسه أثناء انقطاع التيار الكهربائي. كما سيجعل الانتقال ممكناً إلى مكان أكثر أماناً بسرعة منخفضة، إذا تقطعت بهم السبل في منطقة عالية الخطورة، سواء على جسر أو في نفق، على سبيل المثال، خلال وقوع زلزال.