عمان - الرأي

يأمل النادي الفيصلي بإستضافة المباريات المتبقية من المجموعة الثانية لكأس الاتحاد الآسيوي، وذلك بعدما أعلن «الآسيوي» عن نيته استكمال اللقاءات نهاية تشرين الأول المقبل.

وطلب الاتحاد الآسيوي من الأندية الراغبة باستضافة لقاءات المجموعات في الدور الأول مخاطبته رسمياً حتى يتسنى دراسة الظروف كافة لاختيار الدول الأنسب استناداً الى تطورات جائحة كورونا.

وكان الفيصلي أعلن في أكثر مناسبة عن رغبته في استضافة ما تبقى من مباريات مجموعته التي يتصدرها الكويت الكويتي بأربع نقاط ويحل بعده الانصار اللبناني بثلاث ومن ثم الوثبة السوري بنقطنين وأخيراً الفيصلي بنقطة واحدة، حصيلة اقامة جولتين فقط من أصل ست.

وعاد الفيصلي الى التدريبات قبل اكثر من أسبوع وبقيادة مديره الفني الجديد هيثم الشبول وبمشاركة اللاعبين كافة بإستثناء محترفه الليبي أكرم الزوي الذي يتواجد في بلاده جراء توقف الرحلات الجوية في انتظار عودتها من أجل الالتحاق بفريقه.

وفهم أن الشبول الذي يركز في المرحلة الحالية على التدريبات البدنية لاستعادة الجاهزية بعد التوقف الاضطراري لنحو شهرين ونصف الشهر، أعد قائمة خاصة باللقاءات الودية التي سيخوضها الفريق خلال المرحلة المقبلة تأهباً لاستئناف بطولة دوري المحترفين اعتباراً من 3 الشهر المقبل.

وكان الجهاز الفني والطاقم الاداري الى جانب اللاعبين خضعوا الى فحوصات كورونا قبل بدء التدريبات وجاءت نتيجتها سلبية، في الوقت الذي حرصت ادارة النادي على التعاقد مع شركة خاصة من أجل تعقيم مبنى النادي وبشكل دوري وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية.